الصفحة الرئيسية

الركن الصحي

مكتبة الألعاب

المجلة الرياضية

القسم الإسلامي

المكتبة العلمية

حديقة الأناشيد والفيديو

 

المـكتبـة العلمية - حضارات قديمة

 

 

13- حضارة كمبوديا القديمة

 

كمبوديا مملكة تقع في جنوب شرق آسيا ، وهي تشغل سهلاً يرويه نهر ميكونج وتُحيط بها سلاسل جبال وغابات كثيفة. وهناك في أعماق غابات كمبوديا ، توجد أطلال معابد وقصور ضخمة ، تنتمي إلى الحضارة العظيمة للشعب القديم الذي كان يُطلق عليه الخمريين. وقد ازدهرت حضارة الخمريين في الفترة من القرن التاسع حتى الخامس عشر الميلادي ، حيث حكم البلاد حكام في غاية القوة ، لدرجة أن الناس اعتقدوا أنهم من سُلالة الآلهة! عاش الخمريون في منطقة قاسية من العالم يصعب الحياة فيها ، حيث غطت الغابات الاستوائية الكثيفة معظم البلاد ، وفي كل عام كانت الرياح الموسمية تؤدي إلى فيضان أنهارهم مما يصعب من زراعة المحاصيل ، لكنهم بدأوا يقطعون أشجار الغابات ويتكيفون مع الأمطار ويزرعون الأرز في السهول المغمورة بمياه الفيضان على كلا جانبي نهر ( ميكونج ) العظيم. ومع مرور الوقت تعلم الخمريون حفر القنوات والترع وإقامة الخزانات لتصريف وتخزين مياه الفيضان ، حتى يقوموا بري حقولهم خلال بقية العام عندما تقل الأمطار. وأثناء عمل مزارعيهم في الحقول ، أخذ الخمريون يفتحون طرقاً تجارية مع سيام (تايلاند الآن) والهند. ونتيجة لتلك الروابط التجارية ، تمكن الفنانون والمعماريون الخمريون من تقليد الأنماط الهندية ، كما أنهم اعتنقوا الفلسفة الهندوكية. وأعطت المنزلة المقدسة للملوك الخمريين سلطاناً هائلاً لهم ، ومن ثم جعلت الناس تواقين للعمل لديهم. ومن القرن الثاني عشر الميلادي وما بعده ، شرع الملوك في تنفيذ مشروعات بنائية هائلة واستخدموا أعداداً كبيرة من العمال لنقل كتل ضخمة من الحجر عبر الغابة ، إلى مواقع البناء لتشييد معابد عملاقة ، وكذلك اهتموا ببناء الخزانات وتمهيد الطرق.

وكان ( أنجكورثوم ) أعظم معابد الخمريين ، وقد بدأ بناءه الملك ( سوريا فارمان ) الثاني عام 1113 ، وهو يغطي مساحة هائلة ، ويشتمل على مزارات مقدسة وأبراج عالية ، وتبدو صور ( آلهتهم ) بارزة على جدران المعبد.

المرجع : دائرة معارف مجلة ماجد ( أبو ظبي – الإمارات العربية المتحدة - 2005 ).