الصفحة الرئيسية

الركن الصحي

مكتبة الألعاب

المجلة الرياضية

القسم الإسلامي

المكتبة العلمية

حديقة الأناشيد والفيديو

 

المـكتبـة العلمية - حضارات قديمة

 

 

19- الحضارة المايسينية

 

البر الرئيسي لليونان عبارة عن أراض جبلية ، وفي هذا المكان نشأت الكثير من الدول والممالك المنفصلة ولأن الدولة المايسينية كانت أقواها ، فقد أعطت اسمها لكل حضارة العصر البرونزي ، التي بدأت في اليونان حوالي عام 1650 قبل الميلاد. بدأت المايسينية في سلسلة من القرى الصغيرة على قمم التلال ، التي تطور الكثير منها إلى مدن غنية محصنة بالأسوار والقلاع. وبعد عام 1450 قبل الميلاد استطاع المايسينيون بسط نفوذهم وسلطانهم السياسي على جزيرة كريت بعد هزيمة سكانها ، وأخذوا في تأسيس مستعمرات لهم حول بحر ( إيجه ) وقبرص. كان المايسينيون محاربين أشداء وأيضاً مزارعين وتجاراً وبحارة ، وكانت هناك دفاعات قوية على قصورهم ، تتكون من أعمدة خشبية مدببة متقاربة وبعدها جدران سميكة من الكتل الصخرية الضخمة. وداخل القصور كانت الحجرات تتوزع حول الساحات والقاعات وتزدان الجدران والأرضيات باللوحات ذات الرسومات الزيتية لمشاهد الحياة اليومية

وكانت القصور تمثل قلب النظام السياسي. وبسط الحكام المايسينيون نفوذهم على مساحات هائلة من البلاد ، علاوة على الإشراف على التجارة وبعض الصناعات. وكان بكل قصر مقبرة واحدة على الأقل ، يتم فيها دفن سكان القصر بعد وفاتهم ومعهم أسلحتهم وكنوزهم في قبور ضخمة تشبه خلية النحل ، وعُثر في هذه المقابر

على أدوات ثمينة مطعمة بالأحجار الكريمة ومشغولات ذهبية ، مما يدل على عظمة وثراء المايسينيين من العائلات الملكية والنبلاء والطبقات العالية في المجتمع ، وقد أتت ثروتهم من غنائم حروبهم. من أشهر آثار الحضارة المايسينية ، ذلك القناع الذهبي الرائع الذي وُجد داخل قبر فاخر بمدينة ( مايسيناي ) عاصمة الدولة ، ولعله كان قناعاً جنائزياً للملك ( أجاممنون ) بطل حرب طروادة ، التي يُعتقد بأنها دارت بين اليونان وطروادة ، وربما كان أساس تلك الأسطورة يكمن في الغارة التي شنها المايسينيون على طروادة التي كانت تقع بآسيا الصغرى ( في أوائل القرن الثالث عشر قبل الميلاد ) واستمروا في حصارها لمدة عشر سنوات. وكذلك من الآثار الشهيرة ( بوابة الأسد ) في مدينة ( مايسيناي ) وكانت المدخل الرئيسي للمدينة. وانتهت الحضارة المايسينية في نحو عام 1100 قبل الميلاد.

المرجع : دائرة معارف مجلة ماجد ( أبو ظبي – الإمارات العربية المتحدة - 2005 ).