الصفحة الرئيسية

الركن الصحي

مكتبة الألعاب

المجلة الرياضية

القسم الإسلامي

المكتبة العلمية

حديقة الأناشيد والفيديو

 

المـكتبـة العلمية - كائنات غريبة

 

 

20- حلزون.. له خياشيم

 

يوجد الحلزون في الحدائق أو البرك أو حتى في البحار ، وهو ينتمي إلى مجموعة الحيوانات ذات الجسم الطري المسماة ( الرخويات ). وتتميز الرخويات بأجسام طرية غير مقسمة إلى أجزاء ، و المعتاد أن تكون لها صدفة أو قشرة صلبة لتحمي جسمها الضعيف ، ويُطلق على الحلزون البري (حلزون الحديقة) ، لأنه يتواجد في الحدائق غالباً. جسم الحلزون طويل ورطب ولزج ، وله صدفة لحماية جسمه الطري ، وعند تعرض الحلزون لأي خطر ، فإنه يسحب نفسه إلى داخل قوقعته ، كما أنه يفعل نفس الشيء في الجو الجاف ، للحيلولة دون جفاف جسمه ، إذ أنه يفضل الرطوبة. وبإمكانك أن تجمع بعض هذه الرخويات ، وتضعها في وعاء شفاف ، ثم تُسقط بعض أوراق الأشجار بينها ، واحفظ الوعاء رطباً. عندئذ سوف تلاحظ كيف يتحرك الحلزون ويفتح فمه ، ويمكن للحلزون أن يعيش حتى عشر سنوات. وللحلزون زوجان من المجسمات على رأسه ، اثنان منها أطول من الاثنين الآخرين ، وتوجد عيناه على المجسين الطويلين ، أما المجسان القصيران فيُستخدمان للشم والتحسس في كل الاتجاهات. وفي مدخل فم الحلزون يوجد الطاحن ، وهو يشبه اللسان الخشن عليه صفوف من أسنان دقيقة جداً ، لتفتيت وتقطيع وطحن أوراق الأشجار والزهور حتى يستطيع أن يأكلها. ويتحرك الحلزون بالزحف على قدم مسطحة موجودة أسفل بطنه ، ويتمدد طوق من العضلات في تلك القدم ويتسع ، مما يُحدث نوعاً من الحركة التموجية ، التي تدفع الحلزون إلى الأمام. ولهذه القدم غدة خاصة تفرز مخاطاً لزجاً ، لإنشاء مسار زلق للحلزون لتسهيل حركته. وتخرج المادة اللزجة من مقدمة القدم ، وتتصلب عند ملامستها للهواء ، والحلزون قادر على الحركة حتى فوق النباتات الشوكية بدون أن يُصاب بأي أذى ، لأن إفرازه المخاطي يُساعد أيضاً على حماية جسمه. ويتنفس الحلزون البحري الذي يعيش في أعماق المياه بواسطة خياشيم حتى لا يضطر إلى الصعود إلى سطح المياه للتنفس. ويتغذى هذا الحلزون على النباتات البحرية مثل الطحالب وأيضاً يأكل الكائنات الدقيقة ، التي تتواجد على سطوح أعشاب الماء. وفي أوروبا خاصة ً فرنسا يأكلون الحلزون ويؤكدون بأن لحمه لذيذ الطعم.

المرجع : دائرة معارف مجلة ماجد ( أبو ظبي – الإمارات العربية المتحدة - 2005 ).