الصفحة الرئيسية

الركن الصحي

مكتبة الألعاب

المجلة الرياضية

القسم الإسلامي

المكتبة العلمية

حديقة الأناشيد والفيديو

 

المكتبة العلمية - المجموعة الشمسية

 

 

2 - الشمس .. الأم

 

الشمس هي أم العائلة الفضائية (المجموعة الشمسية) و واهبة الضوء والحرارة لها. وعندما تتحرك فإن عائلتها تتحرك معها في المدارات المحددة لها ، بكل ما فيها من كواكب و أقمار و مذنبات و شهُب ، وترتبط كلها معاً برباط الجاذبية القوي. إننا نرى الشمس كل يوم ، ولا نفكر فيهل كنجم، لما يرتبط في أذهاننا من أن النجوم بعيدة جداً عنا ، لدرجة تجعلنا نراها نقطاً ضوئية لامعة.

الشمس نجم عادي يوجد مثله الكثير في الكون ، ونظراً لقرب الشمس الشديد منا ، فإنه يمكننا دراستها بشيء من التفصيل. وتوجد الشمس على بُعد نحو مائة وخمسين مليون كيلو متر من الأرض ، ويحتاج ضوئها إلى ثماني دقائق حتى يصل إلينا ، وتدور الشمس حول مركز مجرتنا ( درب التبانة ، أو الطريق اللبني ) وتتم هذه الدورة في 225 مليون سنة !

ويُقدر قطر الشمس بحوالي 1,392,000 كيلو متر ، أي أن حجم الشمس يمكن أن يتسع لملايين من الكواكب كل منها بحجم الأرض. والشمس عبارة عن كرة غازية متماسكة بفعل جاذبيتها الذاتية ، ويحفظها من الانطواء إلى الداخل ، ذلك الضغط الدائم الذي ينتج من درجة الحرارة الهائلة في مركزها ، والتي تبلغ نحو عشرين مليون درجة مئوية ، أما سطح الشمس فإنه ( بارد ) نسبياً حيث تصل درجة حرارته في المتوسط إلى ستة آلاف درجة مئوية. وهذا السطح ثائر متلاطم تنطلق منه دوامات جبارة من اللهب وعواصف مغناطيسية تزيد سرعتها عن مائة وخمسين كيلو متراً في الثانية ، وبارتفاع يتجاوز الآلاف من الكيلومترات ، كما تحدث بها ظاهرة البقع الشمسية الداكنة.

تستمد الشمس طاقتها من التفاعل النووي في قلبها ، حيث تستهلك نحو أربعة ملايين طن من الهيدروجين الذي يتحول إلى هليوم ، في الثانية الواحدة.

وعند الكسوف الكلي للشمس تظهر طبقة ملونة يحيط بها إكليل الشمس ، الذي يمتد لملايين الكيلومترات.

 المرجع : دائرة معارف مجلة ماجد ( أبو ظبي – الإمارات العربية المتحدة - 2005 ).