الصفحة الرئيسية

الركن الصحي

مكتبة الألعاب

المجلة الرياضية

القسم الإسلامي

المكتبة العلمية

حديقة الأناشيد والفيديو

 

المكتبة العلمية - المجموعة الشمسية

 

 

8- ( الرعب ) و ( الخوف ) .. قمرا المريخ

 

أدى اكتشاف قمرين لكوكب المريخ في عام 1877 إلى دهشة العلماء ، فنظراً لصغرهما المتناهي ، لم يلفتا أنظار المشتغلين بالأرصاد الفلكية منذ القدم ، كما أنه لم يتوقع العلماء وجود توابع للمريخ بهذا الحجم الصغير. وكما سمي المريخ بإله الحرب ( مارس ) عند الرومان بسبب لونه الأحمر الذي يشبه الدم! فإن تابعيه قد أعطياه التسمية المناسبة بوصفهما مرافقين له ، إذ أن (ديموس) معناها ( الرعب ) ، بينما ( فوبوس ) معناها ( الخوف )

يبلغ قطر ( فوبوس ) نحو 21 كيلومتراً ، ويبعد عن المريخ بحوالي 9400 كيلومتر ، بينما يبلغ قطر (ديموس) نحو 12 كيلومتراً ، ويبعد عن الكوكب بنحو 23500 كيلومتر. ويتوقع العلماء أن القمر ( فوبوس ) قد يقترب أكثر من المريخ. بسبب جاذبيته. ثم يتحطم فوقه. وتغطي سطحي القمرين الصغيرين الفوهات البركانية المتفتتة و المتآكلة ، كما تظهر فوقها الحفر و الشقوق و الأخاديد الكثيرة ، التي يعود سببها إلى تأثير جاذبية المريخ ، وإلى القصف الدائم الذي يتعرض له القمران من النيازك التي لو كانت أكبر حجماً لأدت إلى تدمير القمرين منذ زمن بعيد.

يمتاز ( فوبوس ) عن ( ديموس ) بكثرة السلاسل الجبلية على سطحه ، وبسبب قوة انعكاس ضوء الشمس على المريخ ، يصعب في أغلب الأحيان رؤية القمر الأقرب إليه ( فوبوس ) ، بينما يمكن رؤية القمر الآخر ( ديموس ) رغم بُعده وقلة إضاءته. ويتكون قمرا المريخ من مواد غنية بالكربون ، وبسبب كثافتهما الصغيرة لا يمكن اعتبارهما صخوراً صافية ، بل هي على الأرجح خليط من الصخور والثلوج ، وتغطي القمرين طبقة من الغبار الناعم سمكه نحو 100 متر ، ويدور القمران (فوبوس) و (ديموس) حول المريخ ، بأسرع من معدل دوران المريخ حول نفسه ، ومن ثم يُخيل لمن يرصدهما من فوق سطح الكوكب ، أنهما يشرقان من الغرب ويغربان في الشرق!

 المرجع : دائرة معارف مجلة ماجد ( أبو ظبي – الإمارات العربية المتحدة - 2005 ).