الصفحة الرئيسية

الركن الصحي

مكتبة الألعاب

المجلة الرياضية

القسم الإسلامي

المكتبة العلمية

حديقة الأناشيد والفيديو

 

أندية ريـــــــــــــــــــــاضيـــــــة

 

 

نادي برشلونة الأسباني

( FC Barcelona )

الدولة : أسبانيا

شعار النادي :

الموقع الرسمي للنادي :

http://www.fcbarcelona.com/

سنة التأسيس :

1899م

 

 

تكوين إف سي برشلونة ( 1899م - 1922م )

رجل الاعمال "جوان غامبر" الذي ولد بمدينة "فنترتور" في 22 نوفمبر/تشرين الثّاني 1877 ، كان الرجل الذي قرر بدء بناء نادي لكرة القدم في برشلونة . رجل الاعمال قام بوضع اعلان في احدى المجلات الرياضية يطلب من خلاله لاعبين للانضمام ، الاعلان نُشر في 22 اوكتوبر/ تشرين الاول سنة 1899.

غامبر عُرف ببرشلونة بإسم "جوان" ، انتقل الى العاصمة الكتلانية في سنة 1898 لاسباب العمل . بعد شهر من التاريخ المذكور اعلاه الذي نشر به الاعلان ترأس اول اجتماع للنادي مع Gualteri Wild, Lluís d'Ossó, Bartomeu Terradas, Otto Kunzle, Otto Maier, Enric Ducal, Pere Cabot, Carles Pujol, Josep Llobet, John Parsons William Parsons. أُسس الاجتماع وضعها الرجل الانكليزي Gualteri Wild الذي اصبح اول رئيس للنادي . الاجتماع الاول تم الاتفاق فيه على الواجبات و الاهداف من انشاء هذا النادي.

 

 

الطقم الأول للنادي

منذ البداية ارتدى اللاعبون القمصان مقسومة بلونين الأحمر و الأزرق ، النصف السُفلي كان باللون الأبيض .

هذه الصورة لأول طقم خاص بالفريق :

 

 

الشعار الأول للنادي

بالبداية اشترك النادي بنفس الشعار الخاص بمدينة برشلونة لإظهار الالتزام التام بالمدينة . لاحقا و في 1910 قررت الإدارة إن النادي بحاجة إلى شعار خاص به . الإدارة أطلقت مسابقة لأجمل تصميم و فاز بها شخص مجهول و تم اعتماد الشعار و طرأت عليه بعض التطويرات في فترات زمنية متباعدة إلى أن وصل إلى النموذج الحالي.

 

 

المباراة الأولى

لعب برشلونة اول مباراة له في ضد فريق انكليزي اسمه "بونانوفا" و يعرف الآن باسم ترو بارك ، النادي الانكليزي الذي كان يحتوي على عدة لاعبين من برشلونة فاز بتلك المباراة 1-0.

هذه للفريق الذي لعب أول مباراة للنادي :

 

 

الملاعب الأولى

منذ البداية بحث نادي برشلونة عن ملعب دائم للعب فيه. لعب برشلونة في سنة 1900 في حديقة لفندق كازانوفاس ، 1901 في حديقة فندق كاريتيرا ، 1905 في كارير مونتانر و كارير اندوثتريا و هذا المكان امتلكه النادي فيما بعد و كانت لديه قدرة استيعاب 6000 شخص. الملعب افتتح رسميا في 14 مارس 1909 و منذ ذلك الوقت بدأ النادي بحصد الالقاب حيث فاز بأول لقب كان يُدعى "كوبا ماكايا" موسم 1909-10 . البيئة الجيدة في النادي بذلك الوقت جعلته يفوز بالبطولات التي نُظمت في كتولنيا بذلك الوقت و فاز بهذه الالقام لمواسم : 1909-10، 1910-11، 1912-13، 1915-16، 1918-19 1919-20, 1920-21 و1921-22، والبطولات الإسبانية 1909-10, 1911-12, 1912-13, 1919-20 و1921-22 و في تلك الفترة اصبح اسم النادي يتوسع رياضيا و اجتماعيا على حدٍ سواء.

 

 

المؤسس : ( جوان غامبر )

ولد في مدينة فنترتور بسويسرا في في 22 نوفمبر/تشرين الثّاني 1877 ، هانز غامبر الشاب الذي كان مولع برياضة الدراجات إضافة إلى كرة القدم أسس نادي زيورخ ، وصل إلى برشلونة بسن الــ 20 و قام بالتخطيط مع بقية الشباب الذين تعرف عليهم على إنشاء نادي لكرة القدم ببرشلونة. غامبر كان لاعب جيد و سجل 49 هدف في سنة 1901 من أصل 88 هدف سجلها الفريق . غامبر كان لاعبا للنادي حتى سنة 1903 ثم أصبح بعدها في سنة 1908 رئيسا للمرة الأولى لكي ينقذ النادي من الانهيار . منذ ذلك الوقت ترأس غامبر النادي خمس مرات إلى سنة 1925 ، غامبر أصبح منتمي كليا لكتولنيا حيث تعلم اللغة و أيضا طريقة الكتابة لكنه عانى كثيرا من قمع الديكتاتوري "بريمو دي ريفيرا" بسبب تفضيله نادي ريال مدريد ، في سنة 1930 عانى غامبر من نكسه قام بالانتحار على أثرها .

هذه صورة للمؤسس الكبير "جوان غامبر"

 

 

من اسم ( ليس كورتز ) إلى ( كامب نو )

ملعب ليس كورتز، الذي افتتح في عام 1922، شهد مرحلة من النمو في جميع أنحاء نادي عصرنا الذهبي (1919-1929).

شهدت هذه الفترة الرائعة، التي تبتعها أيضا ظهور أزمة الثلاثينات، بإغلاق الملعب، بعد أوامر الديكتاتور الفاشي، بريمو دي ريفيرا. كما استخدم الملعب أيضا، كنوع من معسكر للجيش خلال الحرب الأهلية. ومع ذلك، فإن ملعب ليس كورتز، شهد فترة أخرى رائعة، بتتويج برشلونة بخمسة كؤوس، وهي التي كانت السبب، وراء الزيادة الكبيرة في أعداد الأعضاء (من 20000 في 1944 ، إلى 30.000 في عام 1950). اللاعب الأسطوري للفريق، ساميتيير كوبالا، كان قد برز في عاميّ 1920 إلى 1950 ، حيث كان من بين العديد من اللاعبين، الذين وصلوا بملعب الفريق إلى الشهرة، في حقبة كليري البلوغراني.

 

 

بداية سنوات المجد - ملعب لوس كورتز

تعتبر الفترة ما بين 1919 و 1929، العصر الذهبي للنادي، عندما كان هناك بالفريق، لاعبين، مثل: ساميتيير، الكنتارا، زامورا، ساغي، بايرا و سانشو، التي كانت مهارته قد جذبت الجماهير والنادي، لمواجهة empezar ، بالقومية الكاتالانية، والتي كانت صعبة خلال فترة معينة.

وشهد تاريخ، 20 مايو 1922 ، افتتاح الملعب الجديد، لويس كورتز، الذي سرعان ما أصبح يعرف باسم، "كاتدرائية كرة القدم". وكان الملعب الرائع، يستوعب لـ 30000 مشجع، ولكن تضاعف في وقت لاحق، إلى 60.000. وبمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 25 للنادي في عام 1924 ، تم إنشاء ملصق شهير، والذي رسمه الفنان جوزيب سيجريليس فالينسيان، حيث كان أعضاء نادي برشلونة، ما مجموعه 12 207 عضو، إلا أن المستقبل، كان مشرق للنادي. بعد خمس سنوات، وبالتحديد في موسم 1928-1929، فاز برشلونة لأول مرة بتاريخه بلقب الدوري الاسباني، تلته فوز الفريق باللقب لمرات كثيرة بعد ذلك، حيث كانت ذروة مناسبة لفترة قهر البطولة الكاتالونية، في أعوام: 1923-1924 ، 1924-1925 ، 1925-1926 ، 1926-1927 و1927-1928 ، وبطولة الدوري الاسباني، في أعوام: 1924-1925 ، 1925-1926 و 1927-1928. هذا الفوز الأخير، جاء بعد فوز الفريق في مباراة الإعادة ضد ريال سوسييداد، حيث شهدت المباراة، تقديم حارس برشلونة، فرانز بلاتكو، لأداء بطولي، الذي احتفل في وقت لاحق، بمدحه في قصيدة، كتبها له، رافائيل البرتي.

 

 

الأوقات الصعبة

في نصف القرن العشرين المجيد، عانى برشلونة، ببادرة الصراعات الغير الرياضية، التي حدثت، نتيجة لأحداث، وقعت له في مناسبة عقدها الفريق. في يوم 14 يونيو 1925 ، والتي كانت خلال فترة ديكتاتورية، بريمو دي ريفيرا، أطلق حشد من الجمهور، صيحات الاستهجان، في مباراة تكريم للاعب برشلونة الاسباني، والتي تم الإنشاد فيها، النشيد الوطني الكاتالاني، والذي يعرف بـ Orfeo ، مما أدى ذلك، إلى اعتقاد الجمهور، بأنه استهزاء للنشيد الوطني لدولة اسبانيا. وكانتقام على فعلة الفريق لذلك، أغلقت الحكومة الملعب لمدة ستة أشهر، إلا أنها، أخفضت مدة الإغلاق لاحقا، إلى ثلاثة سنوات، وأجبر ذلك، غامبر، إلى ترك رئاسة النادي. بعد خمس سنوات، في 30 يوليو 1930، توفي مؤسس النادي. وعلى الرغم من تواصل ظهور لاعبين من مكانة، فينتولرا، أو رايك إسكولا، إلا أن النادي شهد فترة من الانخفاض، في فترة من الصراع السياسي، عندما طغت الرياضة في المجتمع بأسره. حيث واجه برشلونة، أزمة على ثلاث جبهات: المالية ، الاجتماعية، باستقالة عدد من أعضاء النادي باستمرار، و الرياضة، على الرغم من أن فريق برشلونة، فاز بالبطولة الكاتالونية، في أعوام: 1929-1930 ، 1930-1931 ، 1931-1932 ، 1934-1934 ، 1935-1936 و1937-1938 ، إلا أن النجاح على المستوى الدوري الاسباني، كان بعيدا.

 

 

آثار الحرب الأهلية

في الحرب الأهلية التي بدأت بعد أشهر، اغتيل رئيس برشلونة، جوزيب سونول، من قبل جنود فرانكو، بالقرب من غوادالاخارا. لحسن الحظ، كان الفريق في جولة في المكسيك والولايات المتحدة الأمريكية، على الرغم من أنه ثُبت من عدم وجود أي توفير مالي للنادي، كما أن نصف من الفريق، تم "نفيه إلى المكسيك وفرنسا". في 16 مارس 1938 ، الفاشيين، أسقطوا قنبلة على نادي النادي الاجتماعي، حيث ألحقوا أضرار بالغة. وبعد بضعة أشهر، كان برشلونة تحت إشغال الفاشي، وكرمز للقومية الكاتالانية. وقد انخفض أعضاء النادي آن ذلك، إلى 3.486 عضو فقط، حيث كانوا يواجهون عددا من المشاكل الخطيرة. في مارس 1940 ، كان هناك تعاون وثيق مع نظام فرانكو، أبرمه إنريك بينيرو، حيث تم تعيينه في مكتب ماركيز آستا، كرئيس للنادي. وفي الوقت نفسه، كان اسم النادي، قد تغير من نادي برشلونة لكرة القدم، إلى اسم، برشلونة الاسباني لكرة القدم، حيث أصبح النادي، أكثر اسبانياً، (وهو التغيير الذي انعكس في نهاية المطاف في عام 1973)، حيث شهد تواجد أربعة أشرطة في علم كاتالونيا، بعدما كان هناك شريطين، حيث استمر ذلك، حتى عام 1949.

 

 

من قرب الإحالة إلى كوبا أمريكا ( 1949م )

خلال الأربعينات، استرد النادي عافيته من الأزمة تقريبا، التي شهدت إحالة العديد من اللاعبين في عام 1942، على الرغم من فوزهم، بالكأس الاسباني في نفس الموسم. خلال الموسم المقبل، حدثت مباراة مخزية ضد مدريد، حيث تم تهديد لاعبي برشلونة من قبل الحكم والشرطة و بينيرو، مؤيد الفاشية، ولكن أقرف، بأمانة في فريق المعالجة التاريخي، مما أدى إلى استقالته من رئاسة النادي. مع الفتح للرابطات الاسبانية في أعوام: 1944-1945 ، 1947-1948 و 1948-1949 ، وكذلك كأس Llatina في عام 1949 ، بدأ النادي أخيرا، يبدو أن قد حول الزاوية، ووضع حدا للمشاكل في السنوات القليلة الماضية التي وقفت من خلفه. حيث احتفل برشلونة بالذكرى السنوية الـ 50 في عام 1949 بالاستفادة من عدد من 24.893 عضو، حيث ضمت خزائن النادي، ما مجموعة 21 بطولة لـ برشلونة، 9 كؤوس و 4 ألقاب في الدوري الاسباني.

 

 

كوبالا والكؤوس الخمسة

مع وصول كوبالا لاديسلو، في يونيو 1950 ، سرعان ما أصبح واضحا، أن برشلونة كان يكثر بالبطولات الكبيرة جدا، في ملعب ليس كورتز. بين عامي 1951 و 1953 ، فاز برشلونة بكل البطولات، التي كان يلعب فيها. فمن حيث بطولات الدوري الاسباني، فقد فاز باللقب، في 1951-1952 و1952-1953 ، وكأس اسبانيا، في 1951،52 و 53. وخلال موسم 1951-1952 ، فاز الفريق بالكؤوس الخمسة: الدوري الاسباني، الكأس، كأس اللاتيني، الذي يسمى بـ ايفا دوارتي و جوائز مارتن روسي، بخط الهجوم الشهير، المكون من: باسورا، سيزار، كوبالا، مورينو و مانشون.

 

 

من تشييد ملعب كامب نو إلى الذكرى 75

بلغ النادي سن الرشد، بتشييده لملعب كامب نو. لقد كان مشروع، لم يسبق له مثيل على المستوى المعماري، بالإضافة، إلى كونه غير عادي، أن يكون مالي طموحي على مقياس معين. ومع انتقال الفريق من قوة إلى قوة، كان هناك الكثير من الأسباب، لتبرير بناء ملعب جديد للفريق. ومع ذلك، حملت السنوات الأولى من الملعب شاهدا على واحدة من فترات النادي الأكثر متوسطة، مع القليل جدا من النجاح الرياضي. ولكن زيادة قاعدة المعجبين، كانت بغض النظر، في أي جزء صغير، نظرا للأهمية الاجتماعية على نحو متزايد، والتي هي أكثر أهمية بالنسبة للتعلق بالنادي. وكانت هذه المقدمة، وبخاصة مقدمة نارسيس، واضحة، عندما أصبح رئيسا للنادي في عام 1968. فالعملة المعدنية بكتابة هذه العبارة، قد انتقلت، لتصبح نوعا من شعار النادي، وهو، "أكثر من مجرد نادي". نادي برشلونة، قد بات مرتبطا بـ بعضه البعض من أكثر المؤيدين وبشدة، لمكافحة الرجل فرانكو الكاتالوني في كتالونيا، وهذه المساهمة المنتظمة، جعلت النادي يتأثر بشكل كبير في المجتمع المحلي، مدعوما بعلاقة أوثق على نحو متزايد مع العالم الثقافي. فبعد التوقيع مع النجم الهولندي، يوهان كرويف، انتقل برشلونة إلى الفوز ببطولة الدوري في عام 1973-1974 ، وهذا ما حدث ليتزامن مع الذكرى الـ 75 للنادي، في لحظة، شعر فيها مشجعي برشلونة، أنهم قريبين من النادي، من أي وقت مضى. إن القيود، التي عملها، العم توم، لا تزال تفرضها نظام فرانكو.

 

 

ظهور ملعب كامب نو بحلته الجديدة

في أواخر الأربعينات، بدأ فعليا، إجراء تمديد جلي و واضح من العم توم، لملعب لوس كورتز، الذي لم يكن كافي لمشجعي برشلونة. بعد ذلك، بدأ النادي يحقق في إمكانية شراء موقع جديد. وكان فرانسيس ميرو سانس، الرئيس في الفترة من 1953 ، واحدة من القوى الدافعة وراء هذا المشروع، حيث أن ملعب برشلونة الجديد، والذي أطلق عليه، كامب نو، في نهاية المطاف، تم افتتاحه في 24 سبتمبر 1957. فيمكن للملعب الجديد، أن يتسع لـ 90.000 متفرج، بما في ذلك، 49.000 مقعد مخصص لأعضاء النادي، حيث كانت الخطوة، كبداية مرحلة جديدة، لفريق حقق الكثير من الأشياء الكبيرة، التي كانت واعدة بعد الفوز في نهائي كأس 1957 في مونتجويك.

توج الفريق، ببطولة الدوري في 1958-59 و1959-1960 ، و فاز بكأس المعارض، في 1957-1958 و 1959-1960 ، حيث كانت جميع الفرق، لا تستهين بـ برشلونة، نظرا لوجود المدرب الأسطوري، هيلينيو هيريرا، الذي كان لديه مجموعة من اللاعبين الموهوبين تحت قيادته، بما في ذلك، كوتسيس ، سزيبور، إيفاريستو، كوبالا، أولوخيو مارتينيز، سواريز، فيلافيردي، أوليفيلا ، جينسانا، سيغارا، غراسيا، و شفا تيخادا. ولكن هذه الكوكبة من النجوم بالفريق، لم تكن لها المرحلة الحقيقية في الستينات. حيث خسر الفريق، نهائي دوري أبطال أوروبا في برن، في سبتمبر 1961. هذا المشهد، الذي كان مخيب للآمال، قاد برشلونة إلى الفوز ببطولة الدوري الاسباني، في عام 1963 وعام 1968 ، والكأس الأكثر تتويجا بها، كأس المعارض، في عام 1966.

التحفة الفنية كامب نو بحلته الجديدة

 

 

أكثر من مجرد نادٍ

ولكن على مدرجات الملعب، وعلى الرغم من النجاحات القليلة والمتباعدة، عضوية النادي لم تكف عن النمو. إحدى الجاذبية الأكثر متابعة لـ برشلونة، كانت تزيد عن الـ STI ، حيث كانت رمزية، كجزء من هذا النوع من كاتالونيا، حيث كان الأمر كذلك، ليمكن الاحتجاج به لنظام فرانكو. وقد أدلى الرئيس الجديد، نارسيس، إشارة إلى شهرة هذا، في كلمته لقبول المنصب في يناير كانون الثاني عام 1968 ، عندما أعلن أن "برشلونة هو أكثر من مجرد نادي". الرئيس مونتال أغوستي كوستا (1969-1977) ، تولى هذه الفترة من السنوات، وخطى خطوة أخرى إلى الأمام، حيث كانت أكبر أعماله التاريخية، هي القيام بتسليط الضوء على هوية النادي الكاتالونية. إن حدود العم توم الحقيقية، فُرضت بديكتاتورية فرانكو، والقتال من أجل قضية الديمقراطية في كرة القدم، وعلى هذا الأساس، قام العم، بعدة مواجهات مع السلطات الرياضية البارزة لـ فرانكو.

 

 

وصول يوهان كرويف

 

إن التوقيع من اللاعبين الأجانب، كانت مسألة مثيرة للجدل، منذ قضية دي ستيفانو في عام 1953. في السبعينات، عانى برشلونة من الطبيعة التعسفية للسلطات الرياضية، مثل تحديد وضع الأجانب، مع الآباء الأسبان. لكن الضوء الأخضر أخيرا، تم إعطائه لـ كرويف للانضمام إلى النادي. حيث شارك اللاعب لأول مرة، في التاريخ، في 28 أكتوبر 1973. وترك الهولندي شكلا فوريا مؤثرا على الفريق، بفوز برشلونة ببطولة الدوري من جديد. الليلة التي كانت لا تنسى، هي، حينما فاز الفريق بـ 5-0 ، خارج أرضه على ريال مدريد. الأهداف القوية الخمسة لـ برشلونة، أتت بأقدام مهاجميه، ريكساش، أسينسي، كرويف، مارسيال و سوتل . وكان كرويف، واحدا من جيل جديد من اللاعبين، وهو زعيم الطبيعية داخل وخارج الملعب على حد سواء، ونصف اهتمام الجذب الضخم.

الجناح الطائر يوهان كرويف في إحدى المباريات

 

 

الذكرى الـ 75

ضربت هوية النادي الاجتماعية، ارتفاعا بهيجا، عندما فاز الفريق ببطولة الدوري، في 1973-1974 ، حيث تزامن ذلك، مع الذكرى السنوية الـ 75 في الخريف، عام 1974. بوجود ملصق avant-garde ، والذي صممه الرسام، خوان ميرو، كانت مظاهر الاحتفالات عامة جدا من برشلونة، ما يعني أن الناس في ذلك الوقت، بمشاركة من الفنانين والكتاب والفنانين والشخصيات الأخرى، التي تمثل الأكثر دينامية من جوانب المجتمع الكاتالوني. و في مناسبة الذكرى السنوية، تم غناء أغنية ' Cannot Barça ' ، سجلت، بجوقة، سان جوردي، والتي استمرت، لتصبح النشيد الرسمي للنادي.

 

 

من الذكرى الـ 75 إلى أول لقب في دوري الأبطال

الذكرى الـ 75 أظهرت بوضوح كاملَ إمكانيات النادي، وكذا تأثيره على المجتمع الكثلوني.. في وقت كانت فيه حياة المدنيين متأثرة كثيرًا جراء الظروف التي فرضتها دكتاتورية فرانكو.

وصول الديموقراطية لم يُحدث تغيرات رئيسية في الدولة على الصعيد السياسي فحسب، بل جوانب عديدة من المجتمع، كانت من ضمنها الرياضة.. النوادي الآن باتت تدير شؤونها بشكل ديموقراطي، تماما كما هي الاتحادات.. كل شيء الآن في كنف الحكومات الديموقراطية.. وهذا على حد سواء في إسبانيا وفي كثلونيا بحكمها الذاتي..

في برشلونة، كان الرئيس وقتذاك هو آغوستي مونتال وهو الذي قاد النادي خلال الفترة التي عرفت الانتقال نحو الديمقراطية، إلى غاية الانتخابات الأولى في النظام السياسي الجديد، والتي صوتت غالبية الأعضاء فيها لجوثيب لويس نونييز حتى يُنصب رئيسًا، وهذا ما كان، وهو الشخص التي تمتع بأطول فترة رئاسة في تاريخ النادي. وكانت كرة القدم قد شهدت تغييرات كبيرة. التعاقد مع اللاعبين الأجانب بات أسهل وأكثر قابلية، وعلى الصعيد المالي، الرياضة عرفت ازدهارا أكثر، ويرجع ذلك جزئيا إلى ما كان يعرف في ذلك الوقت بـ "المداخيل غير النمطية"، والتي شملت حقوق البث التلفزيوني، لاسيما عندما دخلت العقود مع القنوات الخاصة الرئيسية حيز اللعب. لكن النادي سار في الاتجاه المعاكس، ومرت عشر سنوات قبل أن يفوز برشلونة بالدوري مرة أخرى، لكنه تُبع لاحقا باللقب الأغلى والأفضل على الإطلاق، دوري الأبطال، إلى جانب أربع بطولات دوري متتالية فاز بها "الدريم تيم".

 

نونييز صاحب أطول فترة رئاسية في تاريخ النادي..

 

 

انتخابات 1978م

بعد سنوات دون إجراء انتخابات مفتوحة، في ماي من 1978 كان بإمكان الأعضاء اختيار رئيس جديد لهم.. وقد كانت النتائج في النهاية متقاربة بين المرشحين الثلاثة، جوثيب لويس نونييز تلقى 10352 صوتا، فيران آرينو 9537، ونيكولاو كاساوس 6202. واستمر نونييز في منصبه حتى عام 2000.

 

 

جماهير البارسا تحتشد في بازل..

عام 1979 كان عاما هاما للبارسا، لأنها فازت بلقب غالي كان كأس الكؤوس وقد فاز به البارسا للمرة الأولى في بازل. ولكن المثير للإعجاب لم يكن مجرد الفوز فقط، ولكن أيضا حضور ما يقارب 30000 مشجع كان شيئًا مذهلا.. حاملين شعارات وألوان وأهازيج كثلونية تبرز عظمة هذا الكيان في أوربا. وكانت هنالك احتفالات لم يسبق لها مثيل في شوارع برشلونة ومدن أخرى من كثلونيا. وقد فاز برشلونة بعد ذلك بكأس الكؤوس مرة أخرى في كل من أعوام 1982 و1989 و1997 قبل أن تلغى البطولة.

 

آسينسي وكرانكل يحملون لقب كأس الكؤوس الأول..

 

 

النادي استمر في تطوره

نمو النادي لم يتوقف خلال جميع الأزمنة والعصور، كان عدد الأعضاء 66000 عضوًا في عام 1974، الرقم الذي أصبح 77000 بحلول عام 1978، وما وصل إلى 98000 عام 1992، على الرغم من أنه ذات يوم عام 1986 الرقم قد وصل لـ 108000 عضو. وكان هناك أيضا المزيد والمزيد من مساندي النادي الرسميين. حيث كان العدد 96 في عام 1979، في حين كان هنالك ما يقارب 700 بحلول عام 1993. كما وتم توسيع الكامب نو بمناسبة كأس العالم 1982، وهي السنة ذاتها التي تم فيها تشييد الميني إستادي..

 

 

أوروتي - أنا أحبك!

ولكن بعد ذلك لم يحدث أن فاز البارسا بالدوري إلى حين موسم 1984-1985، عندما حقق البارسا اللقب، وضمن البطولة أمام بلد الوليد قبل أربع مباريات من نهاية الدوري. وقد تم ذلك بعد أن صد الحارس العملاق أوروتي ضربة جزاء في آخر دقائق المباراة ليحسم اللقب للبارسا حسابيًّا. لحظة عاطفية لا تنسى كانت وقتها من المعلق خواكين ماريا بويال عندما صرخ صرخته الشهيرة، "أوروتي أنا أحبك"، والتي تم اعتبارها ضمن فولكلور النادي. الفريق في تلك السنة كان رائعًا وحوى أسماء عظيمة مثل خوليو آلبرتو، ميغيللي، آرشيبالد، بيرند شوستر، وكابتن الفريق آنذاك آليتشانكو.

 

لقطة تصدي أوروتي الذي ضمن الليغا للبارسا..

 

 

" الدريم تيم " أعوام ( 1994م - 1990م )

لقب الدوري في 1985 تعقبته خيبة أمل كبيرة، عندما خسر برشلونة في نهائي دوري الأبطال عام 1986 في اشبيلية. وبعد ذلك عرف النادي مشاكلا، بلغت ذروتها في تمرد هيسبيريا، والذي أحتج فيه اللاعبون وأبدوا عدم رضاهم عن الرئيس والمسيرين والإدارة عامة. الإدارة وجدت نفسها أمام ضرورة التغيير، وإيجاد وسيلة لتجاوز المرحلة التي وصل إليها النادي، وجاء هذا التغيير على شكل يوهان كرويف، الذي جاء بفلسفة خاصة جديدة في كرة القدم والطريقة التي ينبغي السير عليها، وعلى الفور حاول إعادة بناء الفريق. إلا أن استطاع خلق فريق بعقلية فوز جديدة، والذي عُرف في ما بعد باسم "الدريم تيم". وقد تمتع هذا الفريق الأسطوري بنجاح يتلو النجاح.. فحقق أربع ألقاب دوري متوالية، ولقب دوري أبطال..

 

 

20 ماي 1992م : ( يوم لا يُنسى )

أول لقب في دوري الأبطال، كان في ليلة 20 ماي من 1992، على ويمبلي ذاك الملعب الأسطوري بلندن، المباراة لقيت اهتماما خاصًا، وكانت أمام سابدوريا جينوى الإيطالي، والبارسا فاز بنتيجة 1-0 بعد ركلة كومان الرائعة في الوقت الإضافي. الفريق الذي فاز بهذا اللقب الغالي كان مشكلا من : زوبيزاريتا، ناندو، فيررير، خوان كارلوس، باكيرو، ساليناس (غويكوتشيا)، ستويتشكوف، لاودروب، غوارديولا (آليتشانكو) وأوسيبيو..

 

 

الاندماج في أوروبا - من ويمبلي إلى روما

نجاح الدريم تيم الذي حقق دوري الأبطال في 1992 كان وصل لمستوى عالٍ، لكن الهزيمة في نهائي الأبطال بأثينا في 1994، كانت بمثابة نقطة نهاية لهذه الحقبة.

 

تشكيلة الفريق لموسم 1993-1994.

رحيل يوهان كرويف المثير للجدل في عام 1996 فتح عهدا جديدًا.. ما كان ثمرته عام 1997 كأس كؤوس أوربية أخرى وكأس الملك، ثم في الموسم الموالي لقب في الكأس ولقب آخر لكأس السوبر الأوربي..

وعلى الرغم من النجاح في الميدان، رحيل كرويف فتح انقسامًا عميقًا بين المشجعين والأعضاء الشيء الذي كان له تأثير كبير على حياة النادي. كل ذلك حدث عندما تغيرت الأبعاد الاقتصادية لكرة القدم بسرعة: النقل التلفزيوني وحقوق البث، عقود اللاعبين إلخ. وكانت كل هذه الدينامية التي لم يكن يمكن إيقافها جعلت إدارة الأندية الكبرى أكثر فأكثر تعقيدًا. وتزامنت هذه الأمور مع احتفالات الذكرى المئوية للنادي، والتي تعكس مرة أخرى قيمة هذا النادي. وفي الوقت ذاته الانقسامات بين مشجعي النادي وأعضائه استمرت إلى أن وضعت حدًّا لترأس جوثيب لويس نونييز للفريق، ليخلفه لفترة وجيزة خوان غاسبارت، إلى أن اعتلى الرئاسة خوان لابورتا في 2003.

تقدم متفاوت..

نهائي كأس الكؤوس 1997..

مع بوبي روبسون ولويس فان خال كمدربين، حقق الفريق نجاحا ملحوظا، وخصوصا في موسم 1996-1997، مع الفوز بكأس الكؤوس، وفي الموسمين التاليين مع لقب الدوري مرتين متواليتين. ومع ذلك، أصبح شعور كون أن حقبةً قد انتهت أكبر وأكبر.. وبقاء الانقسام في قلب النادي وتوسعه كان السبب في ذلك. الفشل الرياضي في موسم 1999-2000 أقنع بأن وقت نونييز قد انتهى.

 

 

الاحتفال بالمئوية

خوان مانويل سيرات يلقي نشيد البارسا بالكامب نو..

ليس من السهل على أي مؤسسة بلوغ 100 سنة. قلما نجد تحقيق هذا المستوى من الثبات والاستمرارية. لهذا السبب، احتفالات الذكرى المئوية للنادي كانت مثالية وشملت العديد من الأنشطة، من نوفمبر 1998 إلى نوفمبر 1999. الفنان انتوني تابييس أنشأ الإعلان الرسمي، والمغني وكاتب الأغاني خوان مانويل سيرات غنى "نشيد البارسا" على أرض ملعب الكامب نو. وقد كان الهدف أن تكون الذكرى المئوية نقطة اتصال بين ماض مجيد ومستقبل مليء بالأمل. وفي موسم المئوية التاريخية، برشلونة حقق بطولة الدوري في كل من كرة القدم، كرة السلة، كرة اليد والهوكي.

 

 

مرحلة الفراغ

استقالة الرئيس لويس نونييز حتمت إجراء انتخابات (يوليو 2000)، والتي فاز بها خوان غاسبارت، الرجل الذي عمل بمنصب نائب الرئيس طوال الـ 22 سنة التي خلت. المرشح الخاسر كان لويس باسات. رئاسة غاسبارت لم تأتِ بفائدة تُذكر، بينما الأزمة في النادي كبرت وباتت أعمق. إلى أن استقال في فبراير من عام 2003، ليترك فترة مؤقتة بدون رئيس، إلى غاية يوليو من السنة نفسها لتتم انتخابات جديدة. ومع ذلك، هذا الجو من الأزمة لم يمنع من تحقيق بعض الألقاب، كمثال الدوري الأوربي لكرة السلة في ماي من 2003.

اليورو ليغا لكرة السلة 2003 ..

خوان لابورتا الرئيس..

الانتخابات الرئاسية أقيمت في الـ 15 من يونيو، وقد انتهت لصالح محام شاب، خوان لابورتا، أمام لويس باسات مرة أخرى. كانت هذه بداية لحقبة جديدة، بدأت ببث مشروع جديد، وتوقيعات ذات مستوى عالمي مع نجوم مثل رونالدينيو وديكو وإيتو. هذا الفريق الجديد لم يتطلب وقتا طويلا حتى يأتي بالنجاح، محققين للدوري في 2004-2005، وأيضًا مرة أخرى في الموسم التالي. هذه النجاحات، والتي بلغت ذروتها بتحقيق دوري الأبطال الثانية، رافقتها جهود حثيثة لاستئناف وتجديد اشتراك الجماهير بكثافة تحت شعار "أكثر من مجرد نادٍ"، هذا أدى إلى تسجيل أرقام قياسية جديدة على مستوى عدد الأعضاء والذي تعدى في 2006 بفضل حملة "التحدي الكبير" حاجز الـ 150000 عضو.

 

 

2006 ( السنة الحُلم )

ليس هنالك شكٌّ في أن 2006 ستبقى في تاريخ برشلونة عبارة عن سنة خاصة جدًّا. النادي حقق لقبه الثاني في دوري الأبطال، وذلك أمام الآرسنال بـ 2-1 بـباريس.. لكنها أيضًا السنة التي شهدت افتتاح مركز الخوان غامبر بالسان خوان ديسبي.. وتم بها أيضا في سبتمبر التوقيع على الاتفاقية مع اليونيسيف بنيويورك. هذه الاتفاقية على هذا المشروع الإنساني بجميع أنحاء العالم من جانب البارسا، يعطي بُعدا عالميًّا واضحًا على عبارة "أكثر من مجرد نادٍ".

 

 

2009 ( السنة الأفضل في تاريخ النادي )

في موسم 2008-09 وصول جوثيب غوارديولا للفريق الأول كمدرب جلب طاقة جديدة للفريق وقد سجل هذا الموسم أنه الأكثر نجاحًا في تاريخ النادي، بفوزه بثنائية الدوري الاسباني وكأس الملك، قبل أن يفوز بدوري أبطال أوروبا، ثم كأس السوبر الاسبانية والأوربية، وكأس العالم للأندية. الإنجاز السداسي الذي تم تحقيقه، رافقه نفوذ كبير واحترام عالمي وإبهار، تحقق بمجموعة لاعبين نواتها من خريجي اللاماسيا، مثل ميسي وانيستا وتشافي وبيدرو. والفوز السداسي الآخر 2-6 في البيرنابيو، والفوز المبهر في روما على مانشستر يونايتد، أو الانتصار على إيستوديانتس في أبو ظبي والذي تم دحره بنهائي كأس العالم للأندية، وكان موضع افتخار وسعادة بالغة بالنسبة لمشجعي البارسا. النجاح الرياضي انعكس أيضًا على ارتفاع كبير في شعبية النادي اجتماعيا، وكذا أرباح كبيرة في ما يتعلق بوسائل الإعلام، كما ان عدد الأعضاء وصل الى الرقم 172938 من الأعضاء في نوفمبر من عام 2009.

 

في موسم 2009-10، أي موسم غوارديولا الثاني، النادي حقق لقبه الثاني في الدوري على التوالي، واللقب العشرين في تاريخه، برقم قياسي وصل لـ 99 نقطة. اللقب لم يحسم إلا في اليوم الأخير من الدوري في المباراة أمام بلد الوليد، وانطلقت الاحتفالات في تلك الليلة مشاركة مع الجماهير بالكامب نو.

 

 

النشيد

أصبح النشيد تقليدا مهما في نادي برشلونة وفي ملعب الكامب نو ، وكان في السابق يسمى نشيد النادي وكان يذاع عبر مكبرات الصوت لشركة ديل برشلونة وكان يجعل المشجعين في انسجام تام وكان الجمهور يغني مع النشيد.

أطلق في أول مرة في 27-نوفمبر 1974 قبل المباراة التي كانت بمناسبة الذكرى 75 ...وكنا يتألف من 3600 منشد وكانت بواسطة مارتوريل اوريل وكانو جميعا فوق الملعب لتجربة النشيد لأول مرة ، حيث تم كتابة النشيد بوساطة جوزيب ماريا اسبانيس والبيكا جاومي وكان تلحين الموسيقى من إبداع مانويل فالس ، النشيد نمى وتطور بسرعة ، وأحبه المشجعين كثيرا حيث كان تصفيق أيديهم مع الإيقاع جذاب جدا ، أما الكلمات التي كان لها اثر كبير على المشجعين حيث إن كلمات النشيد كانت تحوى كلمات ترحيبية لزوار المقاطعة وهو الروح الذي ينعكس على طول الطريق مع النادي .

ومع ذلك ليس هذا النشيد الذي لازم النادي على مر السنين بل كان قد اكتشف النشيد عن طريق رافييل كابدفيلا في 18- فبراير 1923 وكان من كلماته أما الحانه فقد كانت ل موريرا انريك ، انجز من قبل فرقة Gracienc Orfeó , وكان قد أذيع لأول مرة في ملعب الجنايات إشادة بالمؤسس القديم خوان غامبر وكان متماشيا مع جميع الفئات والأوقات حيث كان يصف بكلماته ، العلاقة بين كتالونيا والرياضة وفي وقت لاحق وبمنابة الذكرى ال 50 كتب ستيف كالسادا النشيد الوطني الجديد وكان مقررا أن يسمى النشيد دائما تصل لبرشلونة وبسبب الظروف والسياسية كان النشيد مكتوبا باللغة الكتالونية.

في عام 1957جوزيب باديا كتب النشيد الثالث وسمي نشيد الملعب ، وكان الحفل بمناسبة احتفال تنصيب الكامب نو يذكر انه المرة الأولى التي يرد فيها كلمة برشلونة في النشيد وكانت الموسيقى من تلحين كابنيا اودلف . شركة ديل برشلونة كانت ناجحة في نشر نشيد الملعب حيث وصل إلى رسميته كنشيد في 1974 وحتى الآن أصبح جزء تقليدي من النادي وحتى قبل 30 عاما كذلك ، لا احد يمكن أن يتخيل أن النادي بدون النشيد الحالي .

 

 

الشعار

الشعار هناك ما يميزه من علامات وبعض هذه العلامات ترمز إلى المكان الذي أنت فيه ـ وأيضا يرمز ليكون أكثر من شعار

منذ اللحظة الأولى الذي تأسس فيه نادي برشلونة تأسس الشعار وكان اللاعبون يرتدون الشعر بكل الفخر وهو على قمصانهم وبداية كان الشعار يرمز إلى مدينه برشلونة ، حيث انه كان مقسم إلى أربعة أرباع ، من تاج ومن خفافيش في الأعلى ، يحيط بهما غصنين واحد من شجر الغار والثاني من النخيل وبهذه الفترة كان عبارة عن وسيلة للتعبير عن ارتباط النادي بالمدينة التي ولدوا بها.

وظل هذا الشعار بدون تغير حتى عام 1910 وبعد أن أنقذ غامبر النادي من أزمة خطيرة عام 1908 اتخذ قرار منح النادي شعار متباين وخاص للنادي ، في عام 1910 عقد النادي اجتماع للأعضاء لإعطاء أرائهم واقتراحاتهم ـ وكان الرأي الراجح ل Carles Comamala الذي لعب للنادي بين 1903 و1912 وكان طالبا للطب في ذلك الوقت ، فضلا انه فنان جيد وحتى يومنا هذا يرتدي اللاعبون نفس الشعار منذ وقت إنشاؤه على الرغم من التعديلات البسيطة عليه ، انه تصميم على شكل دائري صحن ، وبه من الأعلى ربعين بهما الصليب ، صليب القديس جورج وأشرطة وخطوط حمراء وصفراء والتي هي تمثل لمدينة برشلونة وإقليم كتالونيا ، وبالأحرف يظهر الأحرف الأولى للنادي إف سي بي تظهر على شريط في المنتصف في المركز ، محاط بألوان برشلونة والكرة ، هذا الشعر يكرم البعد الرياضي للنادي وكذلك ارتباطه بالمدينة والبلد.

منذ عام 1910 والتعديلات التي أدخلت هي تعديلات بسيطة عبارة عن تعديل جمالي وأنماط معينة للجمال أما التغيرات التفصيلية التي حدثت ف حين دخل فرانكو إلي السلطة أرسل خطابات ليستعيض النادي واضطر النادي إف سي بي برشلونة إلى واجهته الاسبانية واستخدامه للواجهة الاسبانية ، هناك كان دكتاتورية ملزمة أيضا للنادي بخصوص الشرائط التي تدل على هوية كتالونيا حيث أراد فرانكو إزالة الخطوط الصفراء والحمراء من الشعار وبمناسبة الذكرى ال 50 للنادي حيث عاد الشعار إلى ما كان عليه تحديدا في عام 1949 حيث عاد الى ما كان عليه منذ 1910.

يستند الشعار ويتكيف بتصميم Claret Serrahima in في 2002 والتي كان التعديل بها من التنميق والنقاط والحروف التي أخذت بعدا جديدا وأصبحت الحروف اصغر ومدببة بارزة ليكون أسهل للشعار ولهوية النادي وللشركات التي تريد تصنيع الزي في جميع أشكاله المختلفة.

 

 

تعرف على مسيرة تطور شعارنا منذ البداية إلى اليوم

 

 

الألوان

الألوان عي احد العناصر المميزة في برشلونة ، هو الزي الذي يرتديه لاعبون الفريق

ظهرت الألوان الأحمر والأزرق في لباس برشلونة منذ 100 عام وكما هو معروف باسم البلوغرانا إشارة إلى أسماء هذه الألوان ، باللغة الكتالانية على الرغم من ثباتها دوما على زي الفريق على مر السنين ، النادي بقي لمدة 10 سنوات يرتدي الشورت باللون الأبيض تلاه اللون الأسود ثم الأزرق إلى اليوم ابتدئ من ال 1920.

السؤال هو لماذا اختار برشلونة هذه الألوان ، المسالة كان بها العديد من النقاشات والنظريات التي طرحت بين النادي والمؤرخين ،بالنهاية لا احد قدم أدلة لماذا هذه الالوان إلا أنها رمزية بطبيعة الأحوال ، وترتبط معظم النظريات إلى الأساس والأصل في النادي على سبيل المثال ، زعم انه لمدة عشرة سنوات اعتمد برشلونة اللون من نادي سويسري ، الذي كان قد أسس في وقت سابق على يد خوان غامبر أو أن الالوان في الكانتون السويسري في تلك الأيام نحن نعلم أنها فرضيات ومن المرجح أن يكون غير صحيح .

هناك نظريه أخرى لكنها غير مؤكد وهي أن الالوان في الزي نسبت إلى ألوان أقلام المحاسبين في ذلك الوقت حيث أنها كانت رائجة بكثرة في ذلك الوقت وهناك نظريات أكثر إحراجا انه أن ترى والدة التوائم Comamala الموردة للاعبين زنانير حمر وزرق حتى يتمكنوا من التفريق في ما بينهم حيث كان لديه مجموعة من التوائم والأشقاء وقتها ، وكما ذكرنا سابقا كلها نظريات قد لا تكون صحيحة وقد تكون كذلك ، وليس هناك دليل قوي يبين لماذا اختار برشلونة هذه الالوان ، ولكن ما يمكن تأكيده هو أن قميص برشلونة انتشر وانتقل ليكون واحدا من التصاميم المميزة والمعترف بها في كرة القدم .

 

 

ملعب نادي برشلونة

 

 

ملعب الكامب نو في قلب مدينه برشلونة حيث شيد هذا المبنى في 24 سبتمبر1957

 

و تصل طاقته الاستيعابية إلى 98600 و النادي الآن في صدد تطويره

 

ليصل إلى 120 ألف متفرج

 

و يعتبر ملعب الكامب نو أكبر ملعب في أسبانيا و من أكبر الملاعب في أوربا و العالم

 

 

الألقاب التي حققها نادي برشلونة

الدوري الأسباني ( 20) مره :

1929 و1945 و1948 و1949 و1952 و1953 و1959 و1960

و1974 و1985 و1991 و1992 و1993 و1994

و1998 و1999 و2005 و 2006 و 2009 و2010

 

كأس أسبانيا (25) مره :

1910 و1912 و1913 و1920 و1922 و1925 و1926 و1928

و1942 و1951 و1952 و1953 و1957 و1959 و1963 و1968 و1971

و1978 و1981 و1983 و1988 و1990 و1997 و1998و2009

 

كأس السوبر الأسباني (10) مرات :

1983

1991

1992

1994

1996

2005

2006

2009

2010

2011

 

كأس دوري أبطال أوربا (4) مرات :

1992 و2006 و2009 و 2011

 

كأس السوبر الأوربي (4 مرات ) :

1992 و 1997 و 2009 و 2011

 

كأس الأندية أبطال الكؤوس (4) مرات :

1979 و1982 و1989 و1997

 

كأس الليغا (2) مرتين :

1986 -1982

 

كأس العالم المصغرة للأندية ( مره واحده 1957 ) وكأس العالم للأندية ( مرتين 2009 و 2011 )

 

المصدر : موقع كورة عربية : http://www.kooora.com