الصفحة الرئيسية

الركن الصحي

مكتبة الألعاب

المجلة الرياضية

القسم الإسلامي

المكتبة العلمية

حديقة الأناشيد والفيديو

 

أندية ريـــــــــــــــــــــاضيـــــــة

 

 

نادي مانشستر يونايتد الانجليزي

 Manchester United ) )

الدولة : انجلترا

شعار النادي :

الموقع الرسمي للنادي :

http://www.manutd.com

سنة التأسيس :

1878م

 

 

 

الاسم : مانشستر يونايتد  Manchester United fc

 

الاسم السابق : نيوتن هيلث Newton health L&YR 

 

اللقب : الشياطين الحمر The Red Devils

 

سنة التأسيس : 1878

 

الملعب : الاولد ترافورد Old Trafford

 

المالك : مالكولم جليزر Malcolm Glazer

 

النائبين : جول & افرام جليزر  Joel & Avram Glazer

 

المدرب : السير اليكس فيرجسون  Sir Alex Ferguson

 

الدوري المحلى : الدوري الإنجليزي الممتـاز  FA Premier league

 

نادي مانشستر يونايتد نادي انجليزي لكرة القدم فقط , ملعبه هو الاولد ترافورد ( مسرح الأحلام ) بمدينة مانشستر ,ويعتبر من أشهر أندية العالم حيث لديه حوالي 330 مليون مشجع حول العالم ، اى حوالي 5 % من إجمالي البشرية كلها ,انضم مانشستر يونايتد إلى بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز عام 1992 و هي سنة تأسيسه ,ولعب اليونايتد بدوري الدرجة الأولى بشكل متتالي منذ عام 1938 باستثناء عام 1975 ,وقد كانت معدلات حضور الجمهور الأعلى بانجلترا باستثناء بضعة سنوات .

يعتبر المان يونايتد واحدا من انجح الفرق الانجليزية على مر التاريخ ,حيث تمكن الفريق من تحقيق أول بطولة أوروبية له وتمثلت في دوري أبطال أوروبا عام 1968 ,وحصد ثاني ألقاب البطولة الأوروبية عندما حقق الثلاثية التاريخية عام 1999 , وفي 2008 استطاع تحقيق البطولة للمرة الثالثة في تاريخه ,ويملك الفريق الرقم القياسي في تحقيق بطولة كأس إنجلترا (أقدم بطولات كرة القدم) حيث حققها 11 مرة ,منذ أواخر التسعينات أصبح الفريق من أغنى أندية العالم حيث يحصل على أفضل عائد على مستوى جميع أندية كرة القدم ,بالإضافة إلى أنه يعتبر أغلى نادي بجميع المستويات على كل اللعبات حول العالم بمبلغ قدره 897 مليون جنيه استرليني ( 1.333 مليار يورو / 1.8 مليار دولار ) وفقا لسبتمبر 2008 .

انضم اليونايتد إلى قائمة أقوى 14 نادي عالميا G14 تولى السير اليكس فيرغسون فريق الشياطين الحمر في 6 نوفمبر 1986 على حساب روى اتكينسون ,ويعتبر المدرب الاسكتلندي هو أنجح المدربين في تاريخ الفريق إذ تمكن من إحراز 30 بطولة حتى الآن .

 

 

أصول الفريق ( 1878 - 1889 )

قصة مانشستر يونايتد بدأت عام 1878 عندما طلب عمال شركة السكة الحديد من المديرين للشركة الإذن والرعاية في إنشاء فريق لكرة القدم , وبالفعل تم منحهم الإذن وتم إنشاء فريق اسمه نيوتن هيلث Newton health L& YR وكان لهم ملعب النورث روود North road بدأ الفريق بلعب مباريات قليلة بالبداية وخاصة مع فرق للسكك الحديد الأخرى , وفى موسم 1882-1883 لعب الفريق 26 لقاء ودي ، وترشحوا للبطولة الشهيرة لانكاشاير Lancashire cup ولكنهم خرجوا من تلك البطولة أمام الفريق الرديف لحامل لقب كاس انجلترا الموسم السابق له بلاكبيرن اوليمبيك بهزيمة ثقيلة بلغت 2-7 من الدور الأول . وبعدما وجدوا أن المنافسة في هذه البطولة مستحيلة قرروا الدخول في كاس التحدي بمدينة مانشستر وبلغوا النهائي من أول مشاركة عام 1984 , وفاز الفريق بجميع مبارياته بثلاثيات حتى على فريق ايكلز الذي تم عزله من البطولة بعد احتجاج مدربه بطريقة غير لائقة على الهدف الثالث لنيوتن هيلث ( مانشستر يونايتد حاليا ) , ولكن هذه النجاحات انتهت بعدما خسر الفريق بالنهائي أمام هارست بثلاثية نظيفة بملعب الوالى رانج .

واستمرت الإخفاقات بعدما ودعوا بطولة اللانكاشاير من الدور الثاني مما منعهم من بلوغ البطولة لأربعة مواسم متتالية ,وبعد ذلك وصل نيوتن هيلث نهائي بطولة التحدي بمدينة مانشستر 5 مرات متتالية لم تخسر منهم إلا مرة وحيدة , وحدثت نقلة هامة بتاريخ النادي بعدما قرر النادي التحول من نادي للهواة إلى نادي للمحترفين , وجلب الفريق لاعبين دوليين مثل : جاك بويل الذي أصبح كابتن الفريق والأخوين جاك و روجر داوتى و توم بروك ,ووصل الفريق إلى أفضل درجاته حينها عندما شارك بأول كاس انجلترا بتاريخه موسم 1886-1987 , ووضعته القرعة مع فلييتوود بارك وانتهت المباراة بالتعادل بهدفين فلجأ الحكم للوقت الإضافي لكن رفض جاك بويل لعب الوقت الإضافي فاحتسب حكم اللقاء فريق فلييتوود فائزا وعندما احتج نيوتن هيلث تم منعهم من المشاركة إلى عام 1889, وفى عام 1888 انضم الفريق إلى أول بطولة دوري انجليزي بتاريخه وحينها انضم لمنظمة  (combination مشابهة للاتحاد الانجليزي حاليا ) . أول موسم انتهى بشكل رائع لكن في الموسم التالي وضعت هذه المنظمة صعوبات مادية أدت إلى إقصاء الفريق حتى قبل انتهاء الموسم .

 

 

اتحاد كرة القدم ( 1889 - 1900 )

بالرغم أن نيوتن هيلث لم يكونوا جيدين كفاية للعب بالدوري المحلى إلا أنهم سرعان ما تأقلموا مع الأوضاع , ولعب الفريق أول 10 أشهر بالدوري بدون أي خسارة على أرضه , وطرحت فكرة تكوين اتحاد وبالفعل تأسس اتحاد كرة قدم وتضمن هذا الاتحاد 12 فريق و كان نيوتن هيلث من بينهم. و انهوا الموسم بالمركز الثامن ,ومع إقامة عملية انفصال عن السكة الحديد , تم عزل L&YR من اسم الفريق ليصبح نيوتن هيلث فقط , وكان معظم لاعبي الفريق آنذاك كانوا يعملون بالمحطة , وبعد الانفصال لم تعد السكة الحديد راعيا للفريق .

عام 1892 كان عاما جيدا للفريق .. حيث أنهى نيوتن هيلث الدوري بالمركز الثاني خلف نوتنغهام فورست حيث لم يخسر إلا 3 مرات طوال الموسم , وبعد ذلك قرر الاتحاد المسئول عن اللعبة تقسيم الدوري إلى قسمين وتمت دعوة نوتنغهام فورست ونيوتن هيلث للانضمام إلى دوري الدرجة الأولى , ولكن الفريق أنهى الدوري بالمركز الأخير وكان يتوجب عليه الفوز على نادي شمال هيلث في المباريات الفاصلة لضمان البقاء بالدرجة الأولى . وبالفعل حققوا الفوز وضمنوا البقاء .

الموسم التالي انتقلوا إلى ملعب جديد بانك سترييت Bank street ، كلايتون بجانب شجرة كيميائية , والطريف في الأمر ان الفريق عندما يكون متأخرا بالنتيجة تخرج هذه الشجرة نوعا من الدخان أو المركب الكيميائي للتأثير على الفريق الضيف . موسم 1883-1884 لم يكن أفضل حالا حيث وصل الفريق الى المباريات الفاصلة مرة أخرى وكان عليه الفوز على فريق ليفربول لكنه خسر 0-2 ليهبط الى الدرجة الثانية. و ظل الحال هكذا إلى مطلع الألفية الجديدة .

 

 

الإفلاس ( 1900 - 1909 )

بدا نيوتن هيلث الألفية الجديدة بشكل جيد لكنه لم يتمكن من الصعود مرة أخرى , فأخذت الأمور المالية في التدهور وخسروا الملعب الذي يلعبون عليه , وحصلوا على المركز ال10 في موسم 1901 , ومع عدم بيع تذاكر المباريات أقام مسئولو النادي"بازار" من اجل جمع المال . وكان من ضمن المعروضات كلب St. Bernard الذي سرق بضعة من المعروضات فوصل بالصدفة إلى جون هنري ديفيز J. H. Davies ، وعندما رأته ابنته أعجبت به جدا فقرر هذا الرجل إنقاذ النادي من الإفلاس .

بفضل هذا الكلب ، التقى كابتن الفريق هاري ستافورد مع هذا الرجل ديفيز ليقررا ماذا سيفعلان بشان النادي ,ورفض الكابتن بيع هذا الكلب لأنه كان ملكه وبالنهاية قرر رجل الأعمال ديفيز منح النادي 2000 جنيه استرليني من اجل إنقاذ النادي مقابل الحصول على الكلب ,وأصبح جون هنري ديفيز رئيس النادي . وفى 28 ابريل عام 1902 أصبح اسم النادي Manchester United F.C وتعود قصة اختيار الاسم إلى شاب يدعى لويس روشا Louis Rocha , حيث كانت الأسماء المقترحة هي Manchester central و Manchester celtic ، قبل أن يخرج لويس ويقول : " لماذا لا نسمى أنفسنا مانشستر يونايتد ؟! "

وكان الانقسام والجدال حينذاك يدور حول سيلتيك و سينترال ومنعا للفتنة اقترح تسميته يونايتد أي اتحاد ,وكذلك غير الفريق الزى الرسمي من اخضر و ذهبي إلى احمر و ابيض ,وأنهى الفريق الموسم بشكل سيئ بالمركز ال15 برصيد 28 نقطة فقط ,وبعد الإنقاذ المالي من قبل 4 رجال أعمال , لعب الفريق أول مواسمه باسم مانشستر يونايتد موسم 1902-1903 ,ومع جلب لاعبين جدد إلى الفريق ، حقق الفريق المركز الخامس برصيد 38 نقطة و 15 فوز بالدوري , بعد بداية سيئة في موسم 1903 ، تم تعيين أول مدير فني للفريق في تاريخه وهو ايرنست ماغنال Ernest Magnall ،وهو إعلامي وكان يعرف كيف يتعامل مع رجال الإعلام وخطته الديناميكية أجبرت الخصم على التعامل معه باحترام ,وحاول ماغنال الصعود بالفريق للدرجة الأولى لكنه أنهى موسمه بالمركز الخامس فظن انه يجب ضم بعض اللاعبين مثل :

هاري موجر في حراسة المرمى ، ديك دوكروث وجون بيكن بالدفاع وكذلك شارلى روبرتس الذي أتى بصفقة تاريخية حينها حيث أتى ب750 جنيه استرليني من جرسمبى تاون في ابريل 1904 , ومع نهاية الموسم كان 28 لاعب قد مثلوا الفريق في مباريات الفريق الأول , وكان يؤمن المدرب أنه يجب حرمان اللاعبين من لمس الكرة خلال التدريبات من اجل افتقادها خلال مباريات أيام السبت وتحت قياداته أنهى الفريق بالمركز الثالث بالدرجة الثانية ولم يخسروا طوال 18 مباراة ( منذ خسارتهم أمام بولتون 0-2 في سبتمبر 1904 حتى خسارتهم أمام لينكولن 0-3 في فبراير 1905 ) .

وخلال هذا الموسم حققوا المركز الثالث برصيد 53 نقطة ,و واجه النادي بعض الصعوبات خارج الملعب بعد منع بيع المشروبات الكحولية داخل النادي , وبعد هذه التعاقدات تمكن ماغنال من تحقيق الصعود عام 1906 بعد تحقيق المركز الثاني , و وصلوا إلى الدور الربع النهائي من كاس انجلترا حيث هزموا أستون فيلا بالدور الخامس 5-1 ,ومن ضمن التعاقدات الجديدة تم التعاقد مع بيل ميريديث Bill meredith أسطورة كرة القدم في تلك الحقبة ,وتعاقدوا أيضا مع هربرت بيرجيس و اليك ترونبول و جيمى بانيستر من مانشستر سيتي و ذلك بعض فضيحة السيتيزن ,حيث كانوا يدفعون للاعبيهم مرتبات مرتفعة جدا أكثر من الرواتب القانونية المحددة .

وتم معاقبتهم من قبل الإتحاد الإنجليزي ومنع 18 لاعب من عندهم من المشاركة معهم مرة أخرى ولكن كل هؤلاء اللاعبين لم يلعبوا مع الفريق إلا مع بداية عام 1907 و ذلك طبقا للقوانين ,وبدأ مانشستر يونايتد الموسم بفوز على شيفيلد 2-1 و من ثم حقق 10 انتصارات متتالية ,وبالرغم من النهاية السيئة للموسم إلا أن الفريق أنهى الموسم بفارق 9 نقاط عن اقرب منافسيه أستون فيلا ليتمكن الفريق من إحراز أول لقب دوري انجليزي عام 1908 , وتعاقد الفريق مع دالى ماسينغر وهو لاعب رغبي أسترالي ولكنه عرف بأنه الأفضل بين لاعبي كرة القدم في ذلك الوقت .

 

 

الأولد ترافورد ( 1909-1919 )

عاد الرئيس جون هنري ديفيز مرة أخرى ليدفع 60 ألف جنيه استرليني من اجل انتقال الفريق إلى الاولد ترافورد ,وافسد ليفربول الفرحة المانشستراوية بعد هزيمته للفريق في أول لقاء بمسرح الأحلام في 19 فبراير 1910 بنتيجة 3-4 بعد أن كان اليونايتد اليونايتد بنتيجة 3-0 ,وقاد المدرب ماغنال أول فترة انجازيه ليونايتد حيث فازوا في أول درع خيرية عام 1908 وعادوا بنهاية الموسم للفوز بكاس انجلترا لأول مرة حيث سجل تورنبول هدف اللقاء الوحيد ضد بريستول سيتى ,وفازوا مرة أخرى بالدوري عام 1911 في آخر أسبوع على حساب الفيلانز و بطولة الدرع الخيرية عام 1911  .

كانت نهاية حقبة ماغنال ليرحل بالعام التالي إلى مانشستر سيتى ,وبعد رحيله تدهور الفريق تماما حيث احتل المركز ال12 عام 1912 وبدأ معدل الأعمار بالفريق يرتفع , وصل حضور الجماهير إلى 15 ألف متفرج فقط ( كل هذا تحت قيادة JJ Bentley ) , وفي موسم 1914-1915 هرب الفريق من الهبوط بأعجوبة بفارق نقطة وحيدة  ,وتم اكتشاف 3 من لاعبي اليونايتد في اتفاق مع نظيرهم من ليفربول من اجل تعطيل الفريق ,وتم كشف الأمر و منعهم من اللعب مدى الحياة . وتوقف الدوري الانجليزي خلال الحرب العالمية الأولى ,وقتل حينها نجم الفريق ساندي تورنبول الذي أحرز هدف الفريق في نهائي كاس إنجلترا 1909 .

 

 

ما بعد الحرب العالمية ( 1919-1933 )

تم إكمال الدوري عام 1919 بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى لكن اليونايتد هبط كثيرا خاصة بعد صحوة مانشستر سيتي وإعادة بناءه على يد المدرب السابق للفريق ايرنيست ماغنال , وعلى الرغم من الجماهير الكبيرة التي حضرت اللقاءات حيث وصلوا عددهم إلى 42 ألف متفرج إلا أن الفريق لم يتمكن إلا من تحقيق 13 فوز وأنهى الموسم بالمركز ال12 ,والأسوأ جاء في موسم 1921-1922 حيث لم يفز الفريق إلا في 8 لقاءات من أصل 42 لقاء واستقبلت شباكه 72هدف وهبط للدرجة الثانية ورحل نجم الفريق ( أفضل لاعب بعصره ) بيل ميريديث إلى مانشستر سيتى ,وفي الدرجة الثانية تدهور حال الفريق , حيث لم يكن هناك أي لاعب كبير ممن كانوا موجودين قبل الحرب العالمية ولم تأتَ الجماهير إلا لمشاهدة اللقاءات الكبيرة فقط , في أول محاولة لهم أنها موسمهم بالمركز الرابع.

في موسم 1923-1924 أنهى الفريق الموسم بالمركز ال14 وعاد الفريق للدرجة الأولى مرة أخرى بقيادة جون شابمان بعد أن انهوا الموسم بالمركز الثاني على حساب ليستر سيتى ,وشهد عام 1927 وفاة احد أهم الشخصيات بتاريخ اليونايتد وهو جون هنري ديفيز وجاء مكانه غراهام لاوتون ,وفى نفس العام تم منع لاوتون من التدخل في أى أمر يتعلق بكرة القدم وذلك لأسباب لم يعلمها إلا هو والاتحاد الانجليزي ,واتى مكانه اللاعب السابق وصاحب الخبرة بالفريق لال هيلديتش وخسر الفريق 15 مباراة, وأنهى الموسم بمركز مخيب للآمال حيث احتل المركز ال15 . وتم تعيين هربيرت بارنالت مدربا جديدا ولكن فترته لم تكن ناجحة تماما حيث كان يتدرج بالترتيب وأعلى ترتيب وصل له كان ال12 عام 1929 .

وفي موسم يعتبر من الأسوأ في تاريخ النادي , احتل الفريق في 1931 المركز الأخير بالدوري بعد أن شهدت البداية 12 خسارة متتالية ,الأمور ساءت مرة الأخرى ، وتم انتقاد المدرب بلذاعة حتى تم طرده ,وتم تعيين السكرتير والتر كريكمير مسؤولية تدريب الفريق في الموسم التالي ومعه مكتشف المواهب لويس روشا بسبب عجز النادي عن إيجاد المدرب الجديد . وفى يناير طالب اللاعبين برواتبهم ومستحقاتهم ولكن تم إبلاغهم انه لا يوجد مال كافى مما أوجد مشكلة مالية أخرى ,وظهر جيمس غيبسون في الكادر بعد ترشيحه من قبل ناقد مانشستر الرياضي يدعى ستيسي لينوت وقابل غيبسون الإدارة وعرض خدماته مقابل مركز المدير واختيار نوابه الإدارة لم تمتلك خيارات أفضل فتم الموافقة عليه ,فادخل لخزينة النادي 30 ألف جنيه استرليني , وتم اختيار مدرب جديد هو سكوت دنكان .

 

 

سكوت دونكان ( 1933 - 1939 )

في عام 1934 وصل الفريق إلى أدنى مركز بالدوري وفى اليوم الأخير كانوا في المركز الثاني من أسفل الدوري , وكان آخر لقاء أمام ميلوال الذي كان يسبقهم بنقطة وحيدة ولكن مكنهم القدر من هزيمة المنافس بنتيجة 2-0 ليبقوا بفارق نقطة وحيدة , وهكذا بقى الفريق في دوري الدرجة الثانية , الموسم التالي شهد تحسنا .. حيث فاز الفريق ب10 لقاءات من أصل 11 في أكتوبر ونوفمبر 1934 ,وبدأ إن الأمور عائدة لمجاريها وعادت الجماهير للمباريات وأنهى الفريق الموسم  ركز الخامس ,وبالموسم التالي أعلن الفريق عودته للدرجة الأولى و بقوة بعد فوزهم بدوري الدرجة الثانية عام 1936 حيث لم يخسروا في آخر 19 لقاء , وجاء إحراز اللقب بعد الفوز 3-2 على فريق بيرى بعد أن اجتاح أكثر من 31 ألف متفرج الملعب من اجل مساندة الفريق والاحتفال .

ولم تكتمل فرحتهم بعد أن هبط الفريق بالموسم التالي واستقال سكوت دونكان و حل محله مرة أخرى والتر كريكمر ,وبالرغم من الديون التي وصلت إلى 70 ألف جنيه استرليني إلا أن الفريق عاد للدوري بعد حصده للمركز الثاني عام 1938 وعاد الفريق مرة أخرى للدرجة الأولى ولكن هذه المرة بلاعبين جدد مثل جوني كاري وجاكل رويلي وستان بيرسون , وبقى الفريق هذه المرة بالدوري من أول موسم بعد حصوله على المركز ال14 ,وقطعت الحرب العالمية الثانية كل النشاطات الرياضية .

 

 

ضرب الاولد ترافورد ( 1941 )

كرة القدم توقفت خلال الحرب العالمية ( 1939-1945 ) و لكن مانشستر يونايتد كان يشارك بمسابقات المناطق و تم قذف الاولد ترافورد بالساعات المبكرة من 11 مارس 1941 , واستغرق إصلاح الملعب 8 سنوات وخلال هذه الفترة تقاسم الفريق الملعب مع جاره مانشستر سيتى في المين رود .

 

 

وصول السير مات باسبى ( 1945 )

في عام 1945 ، وصل السير مات باسبى كمدرب للفريق فقط و هو بسن 36 ، وحصل ذلك مباشرة بعد إنهاءه مسيرته كلاعب بعدما لعب لليفربول و مانشستر سيتى و لمنتخب اسكتلندا ,والطريف أن أول صفقة لباسبى لم تكن لاعبا بل مساعدا له و اسمه جيمى ميرفى , وقد ذيع انه أول من نزل مع الفريق على أرضية الملعب خلال التدريبات ,وتم عقد الكثير من الانتدابات مثل جيمى ديلانى ، ولعب ديلاني مع الناشئين إلى أن انتقل إلى الفريق الأول .

 

 

أطفال السير مات باسبى ( 1952 - 1958 )

اتخذ السير مات باسبى طريقة أخرى في بناء فريقه وعلى عكس طريقة دفع أموال طائلة لجلب اللاعبين ،تبنى لاعبين كانوا قد خرجوا للتو من المدرسة , لكنه استقطب لاعبان كبيران فقط الجناح جوني بيرى والمهاجم تومى تايلور , موسم 1952-1953 بدا باعتزال اللاعب جوني كاري وشهد تقديم فريق أطفال الباسبى .. حيث اعتزل الفريق القديم ,ديفيد بيغ ودينيس فيوليت ودونكان ادواردز وبيل فولكس قدموا جميعهم مشاركتهم الأولى مع الفريق ,وبدأ الفريق في الاعتماد على الكشافين في جميع المدن , فوضع باسبى كشافين في شمال انجلترا وبلفاست ودبلن .

وتحصل الفريق على المركز الثامن في عام 1954 والخامس في عام 1955 قبل أن يتحصل على الدوري بفارق 11 نقطة عن أقرب المنافسين بقيادة تومي تايلور ودينيس فيوليت وكان متوسط أعمار الفريق حينها 22 عاما فقط , لاعبان فقط شاركا في الدوري من قبل وهما جوني برى و روجر بيرن , وضد رغبة الاتحاد وجميع الأندية أصبح مانشستر يونايتد أول فريق انجليزي بكاس أوروبا , واحد من نجوم الفريق هو دونكان ادواردز الذي حقق رقم قياسي كأصغر لاعب يشارك مع المنتخب

وهو بسن 17 سنه و8 أشهر . و ظل الرقم صامدا إلى أن جاء واين أوين وحطمه عام 1998 .

وتم تكريم ظاهرته بعدما حل سادسا في استفتاء أقيم عام 1999 لاختيار أعظم 50 لاعب بتاريخ نادي مانشستر يونايتد ,ودافع الفريق عن لقبه بنجاح في الموسم التالي , تايلور سجل 22 هدف وليام ويلان سجل 26 هدف وسجل بوبي شارلتون الناشئ الجديد 10 أهداف . وبلغ الفريق نهائي الكأس بالعام نفسه ، لكن مع اللعب بدون حارس مرماه راى وود معظم اللقاء خسر الفريق اللقاء 1-2 أمام أستون فيلا .

أول لقاء أوروبي للفريق كان أمام أبطال بلجيكا اندرلخت و انتهى اللقاء بالفوز بثنائية نظيفة ,قبل أن يسحقه بلقاء العودة في أعلى نتيجة فوز في تاريخ مانشستر يونايتد 10-0 ,لقاء العودة أقيم بالمين رود , وما زال هذا الرقم صامدا حتى الآن , ثم أقصى اليونايتد بروسيا دورتموند ومن بعده اثلتيك بيلباو بالرغم من تأخره أمامه بهدفين

لكن أقصاه ريال مدريد ( الرهيب في ذاك الوقت ) من الدور النصف نهائي .

 

 

كارثة ميونخ ( 1958 )

كارثة ميونخ التي وقعت في 9 فبرايـر 1958 تعتبر هي اكبر نقطة سوداء في تاريخ مانشستر يونايتد , بالإضافة إلى أنها تمثل احد أسباب تأخر تاريخ اليونايتد أوروبيا ومحليا , و وقعت هذا الحادثة المشينة بسبب إهمال عمال أو قائد الطائرة , ولقي خلالها 21 شخص مصرعهم في الحادثة مباشرة و2 آخرين ماتوا في المستشفى , في بداية الموسم كان أطفال باسبى قد وصلوا إلى مرحلة النضوج التام وحلم الجميع بتحقيق ثلاثية تاريخية .

اليونايتد وصل ليوغوسلافيا من اجل مواجهة رد ستار بلغراد . و كان لقاء الذهاب انتهى ليونايتد بالمين رود بهدفين لهدف وتعادل الفريقين في بلغراد بلقاء العودة بنتيجة 3-3 وبهذه النتيجة تأهل المان يونايتد بمجموع اللقاءين 5-4 ,الطائرة أقلعت من بلغراد وتوقفت في ميونخ من اجل إعادة تعبئة البنزين , وتأخر الإقلاع مرتين بسب عطل ,وتم ضبطه وإصلاحه من قبل عمال مطار ميونخ . والعطل كان شيئا في مكينة الطائرة يتسبب في إسراعها بشكل غير طبيعي , مكن الطيارين إن يقلعوا هذه المرة وعندما وصلوا إلى V1 وهو مكان الإسراع ( وهنا لا يمكن التراجع عن الإقلاع ) فجأة تعطلت المكينة وانحرفت الطائرة عن طريق الإقلاع واصطدمت بالسور ومن ثم بيت بالجانب .

الجناح الأيسر والذيل اختفوا واصطدم شئ بخزان الوقود فانفجر , رسميا تم اكتشاف أن سبب الحادثة هو الثلج الذي على طريق الإقلاع الذي تسبب في انحراف الطائرة ومن ثم الانفجار ,مارك جونز , ديفيد بيغ , روجر بيرن , جوف بنت , ايدى كولمان , ليام ويلان وتومى تايلور جميعهم توفوا بالحال ,سكرتير النادي والتر كريكمر والمدربين توم كيري وبرت والى توفوا هم أيضا فيما بعد ,دونكان ادواردز والسير باسبى وجونى بيرى أصيبوا إصابات خطيرة ومميتة وتوفى ادواردز بعد 3 أسابيع من الحادث ,جونى بيرى وجاكى بلانكفلاور عبروا هذه المحنة لكن لم يمارسوا الكرة أبدا ,لقد كان أسوأ يوم في تاريخ كرة القدم الانجليزية وكذلك في تاريخ مانشستر يونايتد .

أما أسوأ يوم فى تاريخ الكرة فتمثل في حادثة فريق تورينو عام 1949 التي كانت أكثر مأساوية , وكذلك كارثة البيرو عام 1987 حيث توفى 47 شخص منهم فريق اليانز ليما الكامل و كذلك المدربين و الطاقم ,وأيضا كارثة زامبيا عام 1993 التي توفى فيها منتخب زامبيا كاملا و لم يلعب لقاءه ضد منتخب مصر .

وهناك قصة للأسطورة بوبى شارلتون التي تبين عظمة شخص هذا اللاعب وهذه هي القصة :

تحمل حادثة ميونخ بالنسبة لشارلتون معاني ومفاهيم كثيرة جدا ، حيث أنها لا تعتبر حادثة مؤلمة فقط بل سعيدة نوعا ما بعد أن أعاد الله له الحياة في لحظات قليلة ليرى الموت بعينه . الجميع يعلم بهذه الحادثة وعندما حدثت المصيبة ،راى هارى كريغ حارس مرمى الفريق كل من شارلتون وفيوليت الذي يبدو انه كان صديق شارلتون المحبب فشاءت الأقدار أن يبقوا سويا بعد أن بدلا الأماكن مع تومى تايلور و ديفيد بيغ اللذان شعروا بالخوف فارادوا أن يبقوا بالخلف خوفا على حياتهم ,وعندما حدث الانفجار راى هارى كريغ كل من شارلتون وفيوليت فظن أنهما قد فارقوا الحياة لكنه قام بجذبهم خارج الطائرة حتى يتفادوا الانفجار إذ كانوا على قيد الحياة شارلتون عانا من قطوع في الرأس وصدمات عصبية وبقى في المستشفى عدة أسابيع ، سبعة من زملاؤه فارقوا الحياة ومنهم تايلور وبيغ اللذان كانوا قد بدلوا أماكنهم مع شارلتون و فيلويت , شارلتون كان أول الناجين من الكارثة حيث عاد لمانشستر يوم 14 فبراير وكان ذلك بعد 8 أيام من الحادثة .

 

 

إعادة البناء ( 1958 - 1963 )

جاكى بلانكفلاور وجونى بيرى تمكنا من البقاء على قيد الحياة لكن دون ممارسة الكرة للأبد كينى مورغانز عاد لكنه لم يعد أبدا نفس اللاعب الذي كان عليه من قبل الحادث ,وبقى السير مات باسبى بالمستشفى لمدة شهرين ولم يكن هناك أمل له بالحياة وظن البعض انه سيفارق الحياة ولكنه عاد إلى الحياة بأعجوبة . وخلال تواجده بالمستشفى تولى مساعده جيمى ميرفى مهامه بدلا منه ,وعاد اليونايتد للعب بالدوري ولم يفز إلا بلقاء وحيد في آخر 14 لقاء منهيا الموسم بالمركز التاسع ولكن الفريق أجاد في بطولة الكأس و وصل للنهائي ولكنه تعرض للخسارة أمام بولتون 0-2 ,وأعطى الاتحاد الدولي للاتحاد الانجليزي أحقية مشاركة اليونايتد مع البطل ولفرهامتون تعزية لهم ولكن الإتحاد الإنجليزي رفض ذلك الأمر بغرابة !

فترة إعادة البناء التي أعقبت الحادثة صاحبها بعض التعاقدات مع البرت كويكسال , موريس سيتيرز , دينيس لو , بات كريتاند ونويل كانتويل . وبالرغم من التوقيع معهم لفترات طويلة إلا أن هذه التعاقدات لم يكن لها تأثير فوري , وتمكن اليونايتد في موسم 62-63 من هزيمة ليستر سيتي وإحراز كأس إنجلترا رغم احتلاله المركز ال19 بالدوري , بعد الكارثة ، اسم أطفال باسبى لم يكن مناسبا وتم اختراع اسم جديد , فريق سالفورد للرجبي قد طاف حول العالم وكان اسمه الشياطين الحمر (الريد ديفلز)

و راى باسبى الاسم مناسبا خاصة أن اسم ( أطفال باسبى ) لم يصبح مناسبا .

 

 

منتصف الستينات ( 1963 - 1967 )

شهدت هذه الفترة بداية عصر جورج بيست ( أفضل لاعب في تاريخ مانشستر يونايتد ) ولا يعلم الكثيرون أن هذا اللاعب متمرد ويشابه لاعبين كثر في عدم الإخلاص , حيث رحل عن الفريق من اجل المال و رفض اللعب في لقاء اعتزال بوبى شارلتون ,ربما يكون أفضل لاعبي اليونايتد تاريخيا . إلا أن السير بوبى شارلتون هو أعظم لاعبي مانشستر يونايتد عبر التاريخ شكل بيست مع شارلتون و دينيس لو أعظم ثلاثي في تاريخ اليونايتد وربما في تاريخ كرة القدم العالمية .

وهو الثلاثي الذي قاد اليونايتد إلى الانتصارات في الستينات . دينيس لو ابهر الجميع في موسم 1963-1964 عندما سجل 46 هدفا بجميع البطولات . وأنهى اليونايتد ذلك الموسم وصيفا بالدوري ولكنه عاد ليفوز به في الموسم التالي بفارق الأهداف على ليدز يونايتد ,في هذ الموسم فاز اليونايتد في 13 مباراة من أصل 15 ما بين سبتمبر و ديسمبر 1964 . إعادة البناء تمت بنجاح .

بوبى شارلتون و بيل فولكس هم الناجيان الوحيدان الباقيان من كارثة ميونخ , الموسم كان ناجحا من الأبعاد الأخرى , حيث اختيرت انجلترا لتنظيم كاس العالم وتم اختيار ملعب الاولد ترافورد ضمن الملاعب المستضيفة للبطولة فتم تجديده ,لاعبا اليونايتد بوبى شارلتون و نوبى ستايلز لعبا لانجلترا بالنهائي وهزموا ألمانيا الغربية 4-2

وفازوا بكاس العالم للمرة الأولى والأخيرة والوحيدة ,اليونايتد فاز بالدوري موسم 67-68 وأكد ذلك بالفوز على وست هام 6-1 ليضمن المشاركة بكاس أوروبا .

 

 

أبطال أوروبا ( 1968 )

الطريق للنهائي كان سهلا .. حيث افتتح اليونايتد البطولة بالتغلب على هيبيرنان الاسكتلندي 4-0 بمجموع اللقائين ,اختبار بدني صعب توالى اللقاء السابق حيث توجب على الفريق مواجهة جورنيك زابيرزى من بولندا ,تغلب اليونايتد 2-1 بمجموع اللقائين وكان عليه مواجهة ريال مدريد أسطورة أوروبا حينها بنصف النهائي , وهو الفريق الذي أخرجه مرتين من البطولة من قبل . ريال مدريد لعب لقاء دفاعي بحت أمام اليونايتد بالاولد ترافورد ولكن الهجوم العتيد كالعادة مكن اليونايتد من الفوز 1-0. و لكن لم يكن هذا الانتصار بالفرصة الكافية بالبرنابيو , دينيس لو كان يعانى من إصابة بالركبة فاستدى بسبى بيل فولكس بدأ لقاء الإياب سيئا لليونايتد حيث تقدم الريال 3-1 بالشوط الأول و 3-2 بمجموع اللقائين .

وظل اليونايتد عاجزا طوال النصف الساعة الأولى بالرغم من تفوقه الواضح حتى تمكن ديفيد سيتلر من تقليل الفارق ليكون مناسبا للتأهل قبل أن يكون لبيل فولكس دور البطل حينما سدد كرة جورج بيست إلى المرمى منهيا اللقاء تماما ,وهكذا تأهل اليونايتد ليوجه بنفيكا بالويمبلى بنهائي كاس أوروبا , كان هذا اليوم يوم اختلطت به المشاعر حيث تمكن أخيرا باسبى من تحقيق حلم أطفال الباسبى ,ولكي يعلم الجميع أن من بين هؤلاء اللاعبين فى تلك الحقبة لم يكن إلا اثنين اشتراهما النادي بماله .

دخل الفريقين اللقاء وطموح اليونايتد لتحقيق أول لقب انجليزي قاري بالتاريخ ,افتتح بوبى شارلتون التسجيل ثم عاد جيمث جراسا ليعادل النتيجة لأصدقاء ايزيبيو ,وظل بنفيكا يضغط وخاصة باللحظات الأخيرة وأنقذ الحارس ستيبنى كرة مميتة من ايزيبيو أبقت بالحظوظ إلى وقت إضافي , وفى الوقت الإضافي وضع بيست علامته الخاصة على دفاع بنفيكا ليحرز هدف جميل جدا ,بنفيكا يضغط لكن بريان كيد يحتفل  بعيد مولده ال19 و يحرز راسية جميلة .

بوبى شارلتون أنهى اللقاء بهدف جميل ليفوز اليونايتد بالبطولة ويصبح أول فريق انجليزي يحقق هذا الانجاز , تم تكريم السير باسبى بوسام الفروسية نظرا لنجاحاته الباهرة وكذلك بوسام "Freedom of Manchester" .

 

 

نهاية الجيل الذهبي ( 1968-1969 )

موسم سيئ بدا بأداء سيئ في كاس الانتركونتيننتال حيث واجهوا فريق من أمريكا الجنوبية هو استوديانتس الأرجنتيني والذين اشتهروا حينذاك بالهيجان جماهيريا وعلى أرضية الملعب , ولعب الفريقان مباراة الذهاب في بيونيس ايريس وانتهى اللقاء بخسارة اليونايتد 0-1 , وفي مباراة الذهاب التي أقيمت على الأولد ترافورد تعادل الفريقان 1-1 مما جعل كأس البطولة يذهب إلى الأرجنتين ,مانشستر يونايتد قدم موسما سيئا وأنهى الدوري بالمركز ال11. وانتهى الموسم بتحول مات باسبى إلى مدير عام ,وقد أعلن تنحيه عن منصبه في 14 يناير 1969 ، و وافق ويلف ماكيغنيس على الحصول على مهام المدرب .

 

 

الهبوط ( 1973-1974 )

دوشرتى بدا في إعادة ترميم الفريق , فقام بعدة انتدابات أبرزها لو ماكارى . اليونايتد عبر المحنة وأنهى موسمه بالمركز ال18 , دينيس لو احد أساطير الفريق انتقل إلى مانشستر سيتى العدو الأزلي لليونايتد بالمجان بعد انتهاء عقده وهو ما آثار غضب الجمهور ,جورج بيست عاد مرة أخرى من الاعتزال فى موسم 1973-1974 ليوقع مع الفريق ودخل اليونايتد صراع الهبوط من جديد حيث كان يتوجب عليه الفوز مرتين مع خسارة برمنغهام مرة لضمان البقاء , برمنغهام فازوا بلقائهم واليونايتد خسر بهدف لدينيس لو وهو ما تسبب في هبوط الفريق ( دينيس لو أسطورة اليونايتد السابقة يتسبب في هبوطه) وكانت المرة الأولى التي يهبط فيها الفريق منذ عام 1937 ومع مرور الوقت انتهى الموسم و رحل جورج بيست من اجل المال ، وانتظر انتهاء عقده ليتنقل انتقال حر ستوك بورت كاونتى.

 

 

الكأس عام 1977

على الرغم من الهبوط إلا أن الجماهير الوفية لم تترك الفريق , فمعدل الجمهور ارتفع خلال موسم 1974-1975 وهو ما كان له أثرا ايجابيا على الفريق مما مكنهم من الفوز بدوري الدرجة الثانية والصعود للدرجة الأولى قدم الفريق بداية رائعة في موسم 1975-1976 وأملت جماهيره في أن يكون ثالث فريق يحقق الدوري مباشرة بعد صعوده من الدرجة الثانية ,و مع تعثرات منتصف الموسم أنهى الفريق الموسم بالمركز الثالث ,وشهد مشواره في بطولة الكأس مسيرة ناجحة لكنها انتهت بالخسارة بهدف أمام ساوثهامبتون في إستاد ويمبلى .

 اليونايتد أدى بتذبذب بالدوري في موسم 1976-1977 وكان في وقت من الأوقات بخطر الهبوط لكنه نجح في الحصول على المركز الثامن ,وتمكنوا مرة أخرى من الوصول للنهائي وحققوا الكأس من أمام ليفربول بنتيجة 2-1 وأفسدوا على خصمهم حلم الثلاثية التاريخية , الشكل الجديد لليونايتد تضمن ناشئين صغار أمثال : ستيف كوبل والأخوان بريان و جيمى جرينهوف و آرثر البيستون و ستيوارت بيرسون .

 

 

رحيل دوشرتى ( 1977 )

بعد مرور شهر على تحقيق كأس إنجلترا ، ذيع أن دوشرتى على علاقة عاطفية مع زوجة الطبيب النفسي للفريق وكان اسمها لورى براون حيث قيل انه سيهجر زوجته من اجلها. وعندما رفض دوشرتى التجديد تركه النادي عندما شعروا أن موضوعه أحدث اضطراب داخل النادي وانه ليس سببا طبيعيا لهجر الفريق ولذلك أعلنت الإدارة انه تم عزله لأنه اشترى تذكرتين لنهائي كاس انجلترا وباعهما في السوق السوداء .

لكن الجميع علم لماذا تم عزل دوشرتى بل وكانت هناك اقتراحات أن المدرب يمكنه مقاضاة النادي لعزله المفاجئ دوشرتى لم يفعل ذلك ليس لأنه لاعب سابق بالنادي بل لأنه كان مرتبط بقضية أخرى في نفس الوقت .

 

 

دايف سكستون ( 1978-1981 )

توم دوشرتى كان مدربا ناجحا ومفضلا عند الجماهير لذلك ديف سكستون كان عليه النجاح لتفادى مقارنات فاشلة , مسيرة سكستون كانت رائعة حيث حصل على الكأس وكاس أبطال الكؤوس الأوروبية مع تشيلسى وقاد ك.ب.رينجرز إلى الألقاب , اليونايتد شارك ببطولة كاس الكؤوس الأوروبية كونه حامل لقب كأس إنجلترا ولكن تم طرده بعد شغب الجماهير في سانت ايتيان , مرة أخرى يلعب اليونايتد بالويمبلى في نهائي الكأس لكنه خسر أمام الآرسنال في مباراة سميت بنهائي الخمس دقائق وذلك بسبب الأهداف المتأخرة التي جاءت فيه , واحدة من أهم انتدابات سكستون في تلك الفترة هي : جو جوردون و جوردون ماكوين الذي تم جلبهم من ليدز يونايتد .

موسم 1979-1980 شهد فقدان اللقب بطريقة دراماتيكية لليفر حيث انهوا الموسم ثانيا خلف الريدز , وخلال هذا الموسم تم اتهام اليونايتد بإثارة الشغب في ملعب آير ستاديم مما أدى إلى وفاة اثنان من مشجعي نادي ميدلزبره , كما ظهر جدل وإشاعات أن اليونايتد يدفع مبالغ غير شرعية مثلما كان فعل السيتيزن منذ 80 عام ,وبسبب تقلبات ببداية الموسم أصبح الفريق بمنتصف الجدول وعانى الخروج المبكر من كاس انجلترا ومن اجل إيقاف المهزلة جلب المدرب المهاجم جارى برتلز بمبلغ قياسي حينها بلغ 1.25 مليون جنيه إسترليني .

واثبت اللاعب فشله بعدما سجل هدف يتيم بعد 30 مباراة . وفاز اليونايتد بآخر سبعة لقاءات بالموسم لكنهم انتهوا بالمركز السابع ,وبالرغم من انتهائه كوصيف للدوري و وصوله لنهائي الكأس إلا أن سكستون وجد انه ليس مناسبا لإرضاء جماهير اليونايتد وترك الفريق في موسم 1980-1981 .

 

 

رون اتكنسون ( 1981-1986 )

المدير التنفيذي للفريق مارتن ادواردز كان يبحث عن مدرب يجلب الدوري لليونايتد . وكان من أبرز الأسماء لورى ماكمنمى مدرب ساوثهامبتون , وأيضا براين كلوف الذي صعد بنوتنغهام فورست إلى الدرجة الأولى و فاز معهم بكاسي أوروبا فقط في أربع سنوات , لكن المدير التنفيذي قال أن اليونايتد لا يمكنه التعاقد مع كلوف . بوبى روبسون تم ترشيحه بعدما فاز بكاس الاتحاد الأوروبي مع ابسويتس تاون لكن بالنهاية كان اتكنسون هو المدرب . اتكنسون كان من أفضل المدربين في الكرة الانجليزية

حيث جعل وست بروميتش ينهى الدوري بالمربع الذهبي ثلاث مرات و صل معهم إلى ربع نهائي كاس الاتحاد الأوروبي , بالإضافة إلى فوز فريقه تحت قيادته على اليونايتد بالأولد ترافورد بنتيجة 3-5 في موسم 1978-1979 وقد اخترق المدرب الجديد سوق الانتقالات حيث ضم براين روبسون من فريقه السابق ويست  ميتش بمبلغ 1.75 مليون جنيه إسترليني ,كما ضم زميله ريمى مؤسس ب750 ألف جنيه إسترليني . نورمان وايتسايد اخترق الفريق الأول قادما من الناشئين ليصبح نجم الفريق الأول وعمره 17 عاما . اتكنسون أعطى للفريق رونق جديد حيث لم يخسر إلا 3 مرات وأنهى الموسم  بالمركز الثالث .

واستمر مسلسل النجاحات حيث حصد اليونايتد الكأس بعدما فاز في لقاء الإعادة أمام برايتون برباعية نظيفة  وبالرغم من التوديع المبكر والمخزي للكأس في الموسم التالي أمام فريق من الدرجة الثالثة يدعى بورنماوث إلا أنهم تمكنوا من هزيمة برشلونة في كاس الكؤوس قبل أن يخسروا أمام يوفنتوس وأدى مارك هيوز أول لقاء مع الفريق بالموسم التالي واختير كأفضل لاعب ناشئ لموسم 1984-1985 ومرة أخرى تعود سلسلة النتائج المخيبة عندما أنهى الفريق الموسم بالمركز الرابع مما أدى لحرمانه من لمشاركة في كاس الاتحاد وفى عام 1985 فاز الفريق على أبطال الدوري هذا الموسم ايفرتون بنهائي الكأس ليفوزوا باللقب . لكن بدون أن تعبر هكذا حيث أصبح كيفن موران أول لاعب يطرد في تاريخ نهائي كاس انجلترا. ومع الطرد يحرز نجم الفريق وايتسايد الهدف الوحيد ليفوز الفريق باللقب .

وفى موسم 1985-1986 فاز الفريق في أول 10 مباريات بالدوري لتكون أفضل انطلاقة بالتاريخ للفريق بالدوري إلى الآن , و كانوا على بعد 10 نقاط من اقرب المنافسين وكان ذلك فى بداية شهر أكتوبر . ولكن ذلك لم يستمر طويلا حيث أصيب براين روبسون مع بداية العام وابتعد حتى نهاية الموسم وأنهى الفريق الموسم بالمركز الرابع ,وقرر النادي بيع مارك هيوز رغما عنه وافتعل اللاعب مشكلة شرب الكحوليات مما أدى إلى بيعه لبرشلونة بمبلغ 2 مليون جنيه إسترليني ومع قرابة نهاية عام 1986 بدأت الأقاويل حول رحيل اتكنسون و قدوم مدرب فريق ابردين السير اليكس فيرغسون , لكن موسم 1986-1987 بدا واتكنسون ما زال في منصبه . وبدا الموسم سيئا حيث خسر الفريق أول ثلاث لقاءات ومنها خسارة بهدف بالاولد ترافورد من الصاعد حديثا تشارلتون اثلتيك . وتذبذب الفريق واخذ يدخل ويخرج من منطقة الخطر إلى أن جاءت الخسارة أمام ساوثهامبتون 1-4 والتي أدت براس اتكيسنون خارج منصبه وعندما ترك اتكنسون الفريق كان بالمركز الثاني من الأسفل تحت فرق ضعيفة مثل : ويمبلدون و لوتون تاون و نورويتش .

 

 

وصول أليكس فيرغسون

 أليكس فيرغسون جاء من نادي أبيردين الاسكتلندي في 6 نوفمبر 1986 ، في اليوم التالي لطرد رون أتكنسون ، بدأت الأوضاع بالتَغير تقريباً من اليوم الأول على الرغم مِنْ خسارة أول مباراة بقيادة فيرغسون 2-0 من أوكسفورد ،لكن كان واضحا أن الكثير من التحسن قد طرأ على فريق مانشستر يونايتد وطريقة لعبه رغم الخسارة , ولم ينتظر الفريق كثيرا ليحقق أول فوز له تحت قيادة فيرغسون وكان في يوم 22 نوفمبر من عام 1986 ندما تغلبوا على ك.ب.رينجرز بنتيجة 1-0 في أولد ترافورد في الدوري في يوم الـ Boxing Day انتصر المان يونايتد 1-0 على ليفربول في أنفيلد , وهذا كان فوز مانشستر الوحيد في الدوري خارج الديار ، وفي نفس الوقت كانت سارة ليفربول الوحيدة على أرضه ,وكانت هذه الخسارة هي إحدى الأسباب التي أدت إلى ذهاب لقب الدوري إلى منافسهم في ذلك الموسم ايفرتون مع اقتراب نهاية الموسم قام فيرغسون بالتوقيع مع مدافع الآرسنال فيف أندرسون بمبلغ 250 ألف جنيه إسترليني ،بالإضافة إلى براين مكلير مِنْ سيلتيك بمبلغ 850 ألف جنيه إسترليني يرغسون كَانَ مصمّما على بناء فريق يُمْكِنه أَنْ يَفُوزَ بلقبِ الدوري - الشيء الذي لم يستطع الفريق تحقيقه منذ 20 سنةَ .

 

 

المركز الثاني

في موسم 1987-1988، أنهىَ اليونايتد الدوري بالترتيب الثاني متخلفا بتسع نقاطِ عن البطل ليفربول  , وقد كان واضحا أنهم لم يكونوا بقوة رجال دوغليش ، كما أضاعوا فرصتهم من أجل الحصول على موسم ناجح بعد خسارتهم من أرسنال في الدور الخامس من كأس إنجلترا . ربما أكثر عروضِهم الرائعة هذا الموسم كانت في الأنفيلد ، حيث كَانوا متأخرين بنتيجة 3-1 من ليفربول عند انتهاء نصف الوقت ولكنهم عادوا وتمكنوا من التعادل بنتيجة 3-3 من هذه المباراة على أية حال، مانشستر لم يستطع الدخول إلى البطولة الأوروبية الأغلى في 1988-1989 بسبب أن إتحاد كرة القدم الأوروبي صوت من جديد لمنع النوادي الإنجليزية من المشاركة في المسابقات الأوروبية لموسم رابع في نهايةِ الموسم ، احتفل المشجعين بعودة مارك هيوز بعد أن لعب في الخارج لكل من برشلونة وبايرن ميونخ , وفي نفس الوقت ، جَلبَ فيرغسون حارس أبردين جيِم لايتن بعد أن اعتزل غاري بايلي بسبب الإصابة ،أخفقَ كريس ترنر في إثارة الإعجاب، وغاري والش استثنى من اللعب لفترات طويلة من الوقت بسبب الإصابة بعد بداية واعِدة جاًء لمسيرته .

في منتصف موسم 1987-1988 دَفعَ فيرغسون لنوريتش سيتي مبلغ 850 ألف جنيه إسترليني من أجل الحصول على ستيف بروس ،والذي بقدومه جعل كيفين موران خارج الفريقِ الأولِ مما أدى إلى مغادرتِه إلى سبورتنغ خيخون في أسبانيا أحرز المهاجمُ براين مكلاير 24 هدف لمانشستر في موسمه الأول مع النادي وكان أكثر لاعب يسجل أهداف في تاريخ النادي منذ جورج بيست قبل حوالي 20 سنة . وتم شرائه من سيلتيك بمبلغ 850 ألف جنيه إسترليني آرثر البيستون، اللاعب الأقدم في الفريق في ذلك الوقت ، انتقل إلى ويست برومويتش ، حيث كان مدربه السابق رون أتكنسون يدرب الفريق ،بينما بيتر دافينبورت وقّعَ للفريق الصاعد حديثا للدرجة الأولى ميدلزبره مانشستر أبدى اهتماما في التَوقيع مع لاعب خطّ وسط نيوكاسل يونايتد بول غاسكوين ، لكن اللاعبَ بِيعَ بِاندهاش إلى توتنهام بدلاً مِن ذلك .

أثناء خريف 1987، مانشستر يونايتيد كان من المقرّر أن يوقّع مع مدافع غلاسكو رينجرز وإنجلترا تيري بوتشر مقابل مليون جنيه إسترليني  ولكن الصفقة لم تتم بسبب تعرض ساق اللاعب للكسر ، مما دفع فيرغسون يقوم بالتعاقد مع ستيف بروس قبل أن يبدأ الموسم الجديد , قدم فيرغسون عرضا إلى لاعب جناح واتفورد جون بارنز، الذي لم يكن يريد إلا ليفربول والعرض على ستيوارت بيرس لاعب نوتنغهام فوريست كان فاشل أيضاً محاولة فيرغسون للتَوقيع مع بيتر بيردسلي من نيوكاسل يونايتد مقابل 2 مليون جنيه إسترليني (الذي كان سيكون رقما بريطانيا قياسيا) لم تتم بعد أن تم رفض العرض ، واللاعب اختار الانضمام إلى ليفربول بدلاً من ذلك .

 

 

فيرغي يسكت النقاد بالفوز بكأس إنجلترا

مانشستر أنهى موسم 1989-1990 بالفوز بكأس إنجلترا بعد التغلب على كريستال بالاس في النهائي ،ليُسكتُ فيرغسون النقاد ويَبدأ الفترةَ الأكثر نجاحاً في تاريخِ الفريق . رحلة الفوز بالبطولة كانت طويلة وشاقة ،حيث لم يلعب الفريق على الأولد ترافدورد أبدا . قرعة الدور الثالث في ديسمبر1989 أوقعتهم مع نوتينغهام فورست وهو الفريق الذي كان أحد أكثر الفرقِ نجاحا في الكأسِ في السنوات الـ 15 الأخيرة وأقيمت المباراة في أرض نوتنغهام ومنح هدف مارك روبينز مانشستر حبل حياة وأهلهم إلى المرحلة القادمة ، وكانت القرعة أسهل بكثير في الدور الرابع حينما وقعوا في مواجهة فريق من الدرجة الرابعة هو هيريفورد يونايتد في إدغار ستريت . فاز اليونايتد 1-0 ، وفي الدور الخامس انتصروا 3-2 على نيوكاسل يونايتد . وفي دور الربع نهائي تجاوزا شيفيلد يونايتد بالفوز 1-0 في برامال لاين .

المباراة نصف النهائية كانت ضد اختصاصيي الكأسِ في الدرجة الثانية أولدهام اتليتيك في المين رود المباراة الأولى انتهت بالتعادل 3-3 ، وفي مباراة الإعادة فاز اليونايتد ( أيضاً في المين رود ) 2-1 في النهائي ، تعادلوا 3-3 في كريتسال . أحرزَ مارك هيوز مرتين ليونايتد ، وهدف من براين روبسون في لقاء الإعادة انتصروا 1-0 و الهدف كان مِنْ المدافعِ الشابِ لي مارتن ما كان حاسما أيضاً في تحقيق الفوز هو قرارَ فيرغسون بإخراج جيِم لايتن من تشكيلة الفريق في الإعادةِ واستبداله بـ ليز سيلي المعار .

 

 

كأس الكؤوس الأوروبية

موسم 1990-1991 شهد تطور الفريق بصورة أكبر من سابقه واحتلوا المركز السادس في الدوري مع أنهم لم يكونوا أقوياء جدا وخسر الفريق نهائي كأس الدوري ( الكارلنغ حاليا ) بعد الخسارة من شيفيلد وينزداي الذي كان يدرب المدرب السابق أتكنسون ،لكن الموسم انتهى على نغمة عالية بعد إعلان اليونايتد عن عودة فرق إنجلترا لحصد البطولات الأوروبية ( بعد المنعِ بسبب كارثةِ هيسيل ) وذلك بالفوز على برشلونة 2-1 في نهائي كأس الكؤوس في روتردام . أحرزَ مارك هيوز الهدفين على ناديه السابقِ ،وقام الحارس كلايتن بلاكمور بمنع المباراة من الذهاب إلى الوقت الإضافي بعد إنقاذ هدف محقق من على خط المرمى .

أيضاً في 1991 وضع مانشستر أسهمه في سوق لندن للأوراق المالية ، والتي كانت تقدر بنحو  18 مليون جنيه إسترليني جلبت هذه الخطوة اقتصاد النادي إلى أنظارِ الناس ، وبدأت التخمينات حول من سيسيطر على النادي في نهاية الموسم انتقل الحارس ليز سيلي إلى أستون فيلا بعد رفضه التجديد لسنة واحدة حيث كان يريد التجديد لسنتين وريثه كان بيتر شمايكل ، حارس بروندبي ومنتخب الدانمارك وكان يبلغ من العمر 27 سنةً .

 

 

أبطال أخيرا

موسم 1992-1993 شهد تحول مسمى الدوري إلى الدوري الممتاز ، فيرغسون دخل سوق الانتقالات راغبا في التوقيع مع مهاجم كبير حاول أولاً التَوقيع مع ديفيد هيرست من شيفيلد وينزداي إلا أن اللاعب قرر البقاء مع ناديه ثم حاول التعاقد مع ألان شيرر من ساوثهامبتون لكنه انتقل إلى بلاكبيرن روفرز عوض فيرغسون ذلك بالتوقيع مع مهاجم لا يملك الخبرة بمبلغ قدره مليون جنيه إسترليني هو مهاجم كامبريدج يونايتد ديون دبلن كان مانشستر يونايتد متذبذب في الأشهر القليلة الأولى في الدوري الممتاز ، وعانى من الصعود والهبوط في الترتيب ما بين المراكز 10 الأولى ولكن مقابل 1.2 مليون جنيه استرليني تمكن النادي من التعاقد مع اريك كانتونا ، الذي ساعد في فوز ليدز في لقب الموسم الماضي ،وساهم الوافد الجديد في أواخر شهر نوفمبر في تحسين آمال اليونايتد في الصراع على لقب الدوري المُنتظر من 26 عاما رايان غيغز الجناح الشباب تم اختياره كأحسن لاعب شاب للسنة الثانية على التوالي .

وكان اليونايتد الطرف المتلقي لأول هدف في الدوري الانجليزي الممتاز ، وسجل لـ شيفيلد يونايتد براين (دين يعان) في يوم 15 أغسطس 1992 في المباراة التي انتهت 2-1 وتلقى اليونايتد لهزيمة مخيبة للآمال ،وتعرض الفريق للخسارة 0-3 على أرضه أمام ايفرتون في المباراة الثانية من الموسم  ,وبنتيجة 1-1 تعادل الفريق على أرضه أمام ايبسويتش تاون الصاعد حديثا وجاء الفوز في المحاولة الرابعة عندما فازوا بهدف متأخر لديون دبلن اللاعب الجديد الذي منحهم 3 نقاط على حساب مضيفه ساوثمبتون .

وحقق الفريق 4 انتصارات متتالية دفعت بالفريق إلى المركز الثالث وراء المتصدر نورويتش وبلاكبيرن ( الذان كانا بدون لقب منذ 1914) والمدهش أن ليدز يونايتد حامل اللقب وليفربول لم يستطيعوا الوقوف أمام آمال اليونايتد في الفوز باللقب تعادل اليونايتد في 5 مباريات في مرحلة الذهاب ولم يتمكن من تحقيق الفوز في سبع مباريات في الدوري ، فتراجع للمركز العاشر بفارق 8 نقاط عن أرسنال المتصدر . أستون فيلا برز إلى جانب المنافسين وكان مفاجأة المتنافسين ك.ب.رينجرز وكوفنتري سيتي اللعب بدون فوز انتهى في 21 نوفمبر عندما فاز مانشستر بنتيجة 3-0 في أرضه ضد أولدهام أتليتيك ، ليبدأ بذلك سلسلة من المباريات المتتالية بدون هزيمة والتي استمرت حتى نهايةِ يناير . بهذا الوقتِ، مانشستر كان قد وصل إلى المركز الثاني وكان متخلفا بنقطة فقط عن المتصدر نورويتش سيتي . وحافظ أستون فيلا على منافسته ومستواه الكبير ،بينما بلاكبيرن كَان يسقط بسرعة كبيرة بسبب إصابة خطيرة لحقت بمهاجمه ألان شيرر .

إبسويتش تاون ، في تلك الأثناء ، كان منافس مفاجئ للجميع في صراعه اللقب في 14 فبراير ، مانشستر حصل على أكبر ضربة محبطة له في الموسم بعد خروجه من الدور الخامس من كأس انجلترا على يد شيفيلد يونايتد ,والتي خسرها الفريق بنتيجة 2-1 وأضاع فيها ستيف بروس ضربة جزاء كان من شأنها أن تجعل الفريق يواصل الصراع على الثنائية أصبح مانشستر المتصدر في 6 مارس ، بعد فوزه على ليفربول 2-1 - ليفربول الذي أخفقَ في أن يكون المنافسين على اللقب في 10 أبريل ، كان مؤكداً أن مانشستر سيخسر الصدارة لصالح أستون فيلا الذي فاز بمباراته الاخيرة بينما كان اليونايتد متأخر بنتيجة 1-0 أمام شيفيلد وينزداي وكان الوقت يشير إلي الدقيقة 90 .

ولكن هدفان متأخّران مِنْ ستيف بروس منحا مانشستر الفوز بنتيجة 2-1 مما أبقى الفريق في الصدارة بفارق نقطة واحدة اليونايتد توج باللقب في مايو ، و انتهى انتظار دام 26 سنة عندما خسر أقرب منافسيهم أستون فيلا 1-0 من أولدهام اتليتيك اليوم التالي، يونايتد أثبتَ بأنّه البطل بالفوز على بلاكبيرن روفرز 3-1 في أولد ترافورد في اليومِ الأخير من الموسم ، هزموا ويمبليدون 2-1 والتي أحرز فيها براين روبسون هدفه الأول خلال 18 شهرِا بعد نهاية الموسم ، دَفعَ اليونايتد مبلغ قياسي إنجليزي وهو 3.75 مليون إسترليني لنوتينغهام من أجل لاعب خطّ الوسط الأيرلندي روي كين .

أليكس فيرغسون رأى كين كبديل طويل المدى لبراين روبسون الكبير في السن وكان عمره حينذاك 36 سنة وشهدت تلك الفترة عودةَ نيل ويب أيضاً إلى نوتينغهام فوريست بعد ثلاث سنوات من الإصابة في منتصف الموسم ، وقّعَ المان يونايتد مع الحارس ليز سيلي من جديد لكي يكون بديلا لشمايكل بَعْدَ أَنْ فَقدَ بريقه في أستون فيلا تَغيّبَ المهاجمُ الجديد ديون دبلن عن مُعظم فترات الموسم بسبب كسر مضاعف في الساق تعرض له ضدّ كريستال بالاس عندما سَقطَ ضحيّةَ للتدخلات المتهوّرة مِنْ إيريك يونغ . على أية حال هو حصل على ميدالية للقب المهاجم المخضرم هيوز اقترب من سن ال 30 ولكنه قام بموسم قوي آخر حيث كان هداف الفريق في ذلك الموسم بـ 15 هدفِ في الدوري .

 

 

الثنائية

تصدر مانشستر يونايتد لدوري في موسم 1993-1994 من نهاية أغسطس إلى أن توج بالبطولة في بِداية مايو ،وبدأ الفريق موسمه بالحصول على الدرع الخيرية بعد الفوز على أرسنال بالركلات الترجيحية بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل 1-1 إيريك كانتونا أحرز 25 هدفا في كل المسابقات و مع وجود أمثال بول إينس، مارك هيوز، رايان غيغز ولي شارب الذين لهم معدل أهداف جيد ,أنهى اليونايتد البطولة كبطل بفارق 7 نقاط عن ملاحقه بلاكبيرن وحصدوا الثنائية بهزيمة تشيلسي 4-0 في نهائي كأس انجلترا انتونا ، الذي سجل ركلتي جزاء في النهائي في ويمبلي، حصل على لقب أفضل لاعب في السنة .

ومن المحزن أن هذا الموسم يذكر المانشستراوية بوفاة السّيرِ باسبي في 20 يناير 1994 . وصل اليونايتد أيضا لنهائي كأسِ الدوري ( الكارلينغ حاليا ) لكن مَع طرد بيتر شمايكل ، وأندري كانتشيلسكيس خلال المباراة خسر الفريق بنتيجة 1-3 من أستون فيلا موسم 1993-1994 كَان موسم براين روبسون الأخير مع اليونايتد حيث انتقل إلى ميدلزبره ليصبح لاعبا ومدربا في نفس الوقت هناك ولحق به إلى أيريسوم بارك كلايتن بلاكمور، الذي لعب مباراة وحيدة طوال الموسم بسبب تعاقب الإصاباتِ حارس المرمى المخضرم ليز سيلي وقّعَ لبلاكبول ، ولاعب خطّ الوسط مايك فيلان وقّعَ لويست بروميتش ألبيون لكنه عاد في عام 2001 كمدرب في طاقم الفريق الأول وليصبح مساعد فيرغسون في النهاية في 2008الشباب كولن مكي، نيل ويتورث وبراين وكاري ودارن فيرغسون كُلّهم انتقلوا إلى نوادي جديدةِ أثناء وبعد موسم 1993-1994 .

 

 

موسم بدون بطولات !!

موسم 1994-1995 شهد وجود مانشستر خارج الأضواء وعدم تحقيق أي بطولة لأول مرة منذ مدة طويلة إيريك كانتونا منع من اللعب لمدة 3 أشهر أولياً من النادي بنفسه ، وقام الـ FA بعد ذلك بزيادتها الى 5 أشهر ،كما طَلبَ منه خدمة المجتمع لمدة 120 ساعةِ بعد ركله ماثيو سامونس ، أحد مشجعي كريستال بالاس في الحادثة شهيرة ,اليونايتد كَان أيضاً بدون لاعبين مثل بول باركر ، رايان غيغز وأندري كانتشيلسكيس لفترات طويلة من الزمن بسبب الإصابات وشهد الموسم ظهور لاعبين شباب لأول مرة مثل بول سكولز وفيل نيفيل. سكولز كان رائعا جداً ، حيث أحرز 5 أهدافَ في 17 مباراة بعد مشاركته بشكل غير منتظم في الموسمين السابقين ، أما غاري نيفيل وديفيد بيكهام ونيكي بات كان يلعبون بصورة أكثر انتظاما مع الفريق كسر اليونايتد سوق الانتقالات الإنجليزيِ ثانيةً بعد دفعه 7 ملايين جنيه إسترليني لمهاجمِ نيوكاسل يونايتد الحرّ أندي كول وكان كول وقع قبل أسبوعان فقط من حادثة كانتونا ليكون بديلا لمارك هيوز ، لكن مَع إيقاف كانتونا لعب بجانب هيوز لبقيّة الموسم .

كول لَم يأخذ فترة طويلة ليدخل سجل الهدافين حيث سجل 5 أهداف في المباراة التي انتهت بنتيجة 9-0 على إبسويتش تاون في أولد ترافورد يونايتد كاد أن يحرز لقبه الثالث على التوالي في الدوري ولكنه تعادله مع وست هام 1-1 في اليوم الأخير من الموسم كلفه فقدان اللقب الإحباط كان اكبر من المتوقع لأن المتصدر بلاكبيرن خسر مباراته الأخيرة أمام ليفربول وفوز مانشستر كَان سيعني تتويجه باللقب  المان يونايتد فقد أيضا كأس انجلترا عندما خسر في نهائي البطولة أمام ايفرتون بنتيجة 1-0 في ويمبلي هذا جعل اليونايتد خالي الوفاض من الألقاب هذا الموسم وهذا الشيء يحدث لأول مرة منذ 1989 اليونايتد حصل على مليونا جنيه إسترليني في سبتمبر عندما باع مهاجمه ديون دبلن إلى كوفينتري سيتي فرص دبلن للمشاركة مع الفريق الأول كانت قد تدمرت بعد أن كسرت ساقه و وصول إيريك كانتونا لذا اختار الانتقال إلى هايفيلد واي .

 

 

الثنائية الثانية

قبل انطلاق موسم 1995-1996 أعلن مانشستر عن بيع ثلاثة مِن لاعبيه اللامعين ,بول إينس انتقل إلى إنتر ميلان ، مارك هيوز إلى تشيلسي وكانتشيلسكيس إلى إيفرتون , وحصل النادي على مبلغ 14 مليون جنيه إسترليني بيع هؤلاء اللاعبين أثار جدلا كبيرا جدا ، حتى أن بعض المشجعين نادى بطرد فيرغسن ! توقع إنفاق أليكس فيرغسون مبلغ كبير على لاعب عالمي مثل - روبيرتو باجيو، مارك أوفرمارس ، دارن أندرتون ، ديفيد بلات (الذي كَانَ لاعباً من شباب مانشستر في منتصفِ الثمانينات) وبول غاسكوين (الذي لم ينضم للنادي مفضلا توتنهام في 1988) جميعهم ارتبطوا بالانتقال إلى مانشستر. لكن اليونايتد بَدأَ الموسم بدون تَوقيع مهم و كان الفريق مكون من لاعبين شبابِ مثل ديفيد بيكهام ، غاري نيفيل ، فيليب نيفيل ، بول سكولز ونيكي بات وخسر الفريق في المباراة الافتتاحية أمام أستون فيلا بنتيجة 3-1 العديد مِنْ المتابعين شككوا بقدرة مانشستر في الحصول على اللقب ورشحوا أندية أخرى أنفقت الكثير من الأموال مثل نيوكاسل وليفربول وآرسنال لرِبْح بطولة هذا الموسم. حيث قال ألان هانسين : [ أنت لَنْ تَرْبحَ أيّ شئَ مَع أطفال ] في برنامج Match Of The Day يوم 19 أغسطس 1995 الذي أصبح يوما يتذكره الجميع بشكل جيد بعد ذلك .

أليكس فيرغسون تحدى جميع النقاد ، وبعد عودة كانتونا والتعادل 2-2 مع ليفربول في أوائل أكتوبر ، مانشستر زاد من رتمه ورفع من مستواه طارد نيوكاسل يونايتد على صدارة الدوري ولم يفقدوا الأملَ حتى عندما وصل الفارق بينهم وبين فريق كيغان إلى 10 نقاط أثناء فترة أعياد الميلاد لكن عندما زادة سخونة فيرغسون لجأ إلى بعض الخدع مع مدرب نيوكاسل يونايتد كيفين كيغان حيث ذكر السير أن الفرق تبذل أقصى مجهوداتها لهزيمة مانشستر يونايتد أكثر من أي فريق أخر و رد كيغان على ذلك بشكل غاضب بقوله : [ أنا سَأَحبُّ الفوز عليه سأحبه ] وصل مانشستر إلى الصدارة أخيرا في منتصف شهر مارس ، بعد فترة قليلة من هزيمة نيوكاسل في سانت جايمس بارك ،وحصولهم على الدوري تأكد من خلال الفوز بنتيجة 3-0 خارج ملعبهم على ميدلزبره في اليومِ الأخير من الموسم بعد أسبوع تمكن اليونايتد من الفوز على ليفربول 1-0 في نهائي كأس إنجلترا ليُصبح مانشستر يونايتد هو النادي الإنجليزي الأول الذي يفوز بالثنائية مرتين .

إيريك كانتونا، الذي أحرز 19 هدفا في موسم 1995-1996 ، حصل على أعلى الأصوات ليكون هو أفضل لاعب في الموسم كانتونا أصبح قائد الفريق بعد مغادرة ستيف بروس إلى برمنغهام سيتي بروس لم يكن اللاعب الوحيد الذي خرج في صيف 1996 . بعد خمس سنواتِ في النادي (آخر اثنين منها كان مصابا فيها ) ، انضم المدافع بول باركر إلى ديربي كاونتي . لي شارب، أحبطَ لأنه لم يلعب العدد الذي يريده من المباريات ،وأصبح اللاعب الأغلى قيمة الذي يترك أولد ترافورد عندما انتقل إلى ليدز يونايتد بـ 4 ملايين جنيه إسترليني 1995-1996 كان أحد أكثر المواسم الناجحة في تاريخِ مانشستر يونايتد ،والنجاح كان له طعم أروع خاصة ان العديد من الناس استبعدوا الفريق الشاب من الصراع على اللقب .

 

 

لقب آخر !!

ربح مانشستر يونايتد لقبه الرابع في البريمير ليغ خلال خمسة مواسم في موسم 1996-1997 ، مع المهاجمِ النرويجيِ غير المعروف أول جونار سولسكاير الذي انتقل بمبلغ 1.5 مليون جنيه إسترليني من نادي مولده النرويجي وسجل 19 هدفا في كل المسابقات . رايان غيغز ، ديفيد بيكهام وغاري نيفيل كلّهم حضوا بموسم رائع بينما هبط مستوى كانتونا وكول إلى اقل من المتوقع . كان هناك أملُ  في تحقيق المجدِ الأوروبي بعدما هزيمة بورتو 4-0 في مجموع المباراتين ، لكن الحلم انتهى في نصف النهائي بعد الخسارة من فريق بوروسيا دورتموند ( الذي أحرز لقب البطولة في ذلك الموسم ) .

الصفقة الأعلى قيمة ذلك الموسم كانت التعاقد مع التشيكي كاريل بوبوروسكي الذي قدم من سلافيا براغ بمبلغ 3.5 مليون جنيه إسترليني ,لَكنه كان غير قادر على منافسة ديفيد بيكهام الشاب الرائع في الجهة اليمنى وانتقل إلى بنفيكا بعد 18 شهر فقط قضاها في أولد ترافورد في نهاية الموسم ، صعق كانتونا الجميع بالإعلان عن اعتزاله كرة القدم قبل أيام قليلة فقط من يوم ميلاده الحادي والثلاثون وضح كانتونا ذلك بأنه أراد الاعتزال وهو في قمة مستواه ، ولا يرغب في ترك كرة القدم وهو يقدم مستوى متوسط وتعاقد اليونايتد مع تيدي شيرينغهام ليحل محل النجم الفرنسي بمبلغ 3.5£ مليون جنيه إسترليني من توتنهام وهي الصفقة التي كانت مخيّبة للآمال في بداية الأمر لكنها آتت ثمارها لاحقا .

 

 

آرسنال يهزم المان في الصراع على اللقب

موسم 1997-1998 شهد خسارة اليونايتد الصراع على اللقب لصالح آرسنال وإنهاء الموسم بدون أي بطولة للمرة الثانية خلال التسعينات بعد فترة قليلة من هذا الإحباط ، ذَهب أليكس فيرغسون للتبذير بدفع 28.35 مليون جنيه إسترليني ( و كسر رقم النادي مرّتين ) بالتَوقيع مع المدافعِ الهولنديِ ياب ستام من أيندهوفن ، والمهاجم الترينيدادي دوايت يورك من أستون فيلا والسويدي جيسبير بلومفيست من بارما وكان فيرغسون مصمما على تَفادي الإحباط في موسم 1998-1999 ولكنه لم يتوقع مدى النجاح الهائل الذي سيحققه مانشستر لاحقا .

صيف 1998 شهد مغادرةَ أكثر اللاعبين الذين استمروا مع الفريق في تلك الفترة . حيث أنهى براين مكلير سنته الـ 11 مع اليونايتد بالعودة إلى ناديه الأول موثيرويل ، بينما عاد غاري باليستر إلى ميدلزبره بعد تسع سنَوات في أولد ترافورد باليستر كلّف النادي 2.3 مليون جنيه إسترليني عند وصوله في 1989 ، وعلى الرغم بلوغه الثالثة والثلاثون إلا أن براين روبسون دفع مبلغ 2.5 مليون جنيه إسترليني من اجل نيل خدماته , وحقق يونايتد ربحا من اللاعب قدره 200 ألف جنيه إسترليني .

 

 

الثلاثية التاريخية

موسم 1998-1999 هو الأنجح بتاريخ مانشستر يونايتد حيث فاز بالدوري وكاس إنجلترا ودوري أبطال أوروبا  ليصبح أول فريق انجليزي يحقق الثلاثية وأول فريق يحقق ثلاثية بدوري أبطال أوروبا بنسختها الجديدة لعب اليونايتد في الفترة من ديسمبر 1998 إلى مايو 1999 دون هزيمة خلال 33 لقاء بمختلف البطولات  اليونايتد اكتسب سمعة كبيرة بعد تحقيقه انتصارات مبهرة بالرغم من تأخره دائما البداية كانت من الدور الرابع بالكأس أمام ليفربول ولقائي نصف النهائي أمام اليوفنتوس في دوري الأبطال وكذلك أمام الآرسنال بنصف نهائي الكأس  بهدف المبدع ريان غيغز في هدف تاريخي لا ينسى ,قبل العودة المبهرة أمام بايرن ميونخ بنهائي دوري أبطال أوروبا شهدت بداية ذلك الموسم عودة ديفيد بيكهام إلى الفريق بعد  غيابه بسبب الانتقادات اللاذعة بسبب طرده خلال كاس العالم 1998 ,وكذلك تعاقد اليونايتد مع أكثر من لاعب قبل بداية الموسم , الترينيدادى دوايت يوركى من أستون فيلا ,الصخرة ياب ستام  من أيندهوفن ليصبح أغلى مدافع فى العالم وأخيرا الجناح السويدي جيسبر بلموكفيست من بارما .

وتم تقديم عرض لسولشاير للسبيرز وتمت الموافقة لكن سولشاير رفض الانضمام موضحا رغبته بالبقاء مع اليونايتد خسر الفريق أول لقاء رسمي أمام الآرسنال بالدرع الخيرية 0-3  في إستاد ويمبلي , وشهد اللقاء عودة النجم روى كين بعد غياب حوالي سنة للإصابة وشهد كذلك أول لقاء رسمي لستام مع اليونايتد في بطولة الدوري الإنجليزي كان اليونايتد طوال الموسم  يراوح بين المركز الاول والثاني , وكانت المنافسة قوية من جانب الآرسنال تشيلسى وأستون فيلا .

وخاض المان يونايتد لقاءات قوية جدا مثل لقاء الآرسنال 1-1 بالاولد ترافورد و 2-2 أمام الليفر بالانفليد في بطولة الكأس وعلى الرغم من إقامة جميع المباريات على الأولد ترافود  بعد أن جاءت القرعة في مصلحة اليونايتد إلا أن الفريق واجه 5 فرق من الدوري الممتاز وهي : ميدلزبره , تشلسي , ليفربول , آرسنال ونيوكاسل ونجح في تجاوزها جميعا .

 

 

دوري أبطال أوروبا

شارك اليونايتد في التصفيات التأهيلية لدوري أبطال أوروبا حينذاك ولم يكن أحد يتوقع أن هذا الفريق قادر على تحقيق لقب البطولة , وقابل في تلك التصفيات فريق لودز البولندي ونجح في الفوز عليه في مباراة الذهاب بالأولد ترافورد بهدفي غيغز وأندي كول ,وانتهت مباراة الإياب التي أقيمت في بولندا بالتعادل السلبي ليقتنص اليونايتد بطاقة التأهل نحو دور المجموعات وقع المان يونايتد في أصعب المجموعات والتي ضمت إلى جانبه كل من برشلونة وبايرن ميونخ وبروندبي الجديد حينها , لقائي برشلونة بالاولد ترافورد والكامب نو ( الملعب الذي لعب عليه اليونايتد لاحقا بالنهائي ) انتهى بالتعادل الايجابي بنفس النتيجة 3-3 .

 اليونايتد كان أدنى قوسين من الفوز على البايرن ذهابا و إيابا . في لقاء الذهاب عاد البايرن في آخر دقيقتين بعدما فشل شمايكل فى الإمساك برمية تماس داخل الست ياردات في خطا ساذج وفي لقاء العودة عاد البايرن من بعيد بعدما تصدى حسن صالح حميديتش كرة لروى كين من على الخط حصل اليونايتد على أربعة نقاط فقط من أربعة لقاءات أمام الفريق الكاتالوني والبافارى , فواجه فريق بروندى الدنماركى وتمكن اليونايتد من الفوز في مدينة كوبنهاجن 6-2 وفي الاولد ترافورد بنتيجة 5-صفر .

وتأهل المان يونايتد بعد احتلاله المركز الثاني في المجموعة بعد فريق بايرن ميونخ في الدور الربع النهائي والنصف النهائي واجه مانشستر فريقان إيطاليان هما إنتر ميلان و يوفنتوس ,وباستثناء عام 1999 لم يفز مانشستر يونايتد على أي ملعب ايطالي بتاريخه من قبل إلا على روما فيما بعد في مباراة الذهاب في دور الربع النهائي التقى اليونايتد مع إنتر ميلان في الأولد ترافورد وشهد اللقاء أول مواجهه بين بيكهام ودييغو سيموني بعد حادثة الطرد الشهيرة التي طرد بسببها بيكهام في كأس العالم , وتمكن أصحاب الأرض من تحقيق الفوز بهدفين نظيفين أحرزهما التريندادي دوايت يورك , في لقاء الإياب الذي أقيم في ميلانو أحرز سكولز هدفا متأخرا ليخرج فريقه متعادلا ويواصل مشواره نحو النصف نهائي .

أمام اليوفي بالأولد ترافورد وجد اليونايتد نفسه متأخرا بالنتيجة ولكنهم سجلوا في الدقيقة 90 وكما اعتادوا طوال الموسم في لقاء الإياب في تورينو تمكن الفريق المضيف من تسجيل هدفين بعد مرور 11 دقيقة ولكن روي كين أعاد فريقه للمباراة بعد إحرازه الهدف الأول وتمكن يورك من إحراز هدف التعادل قبل نهاية الشوط الأول ,ووضع اندي كول فريقه في المقدمة قبل نهاية المباراة بعد استغلاله الأفضلية التي منحها له حكم المباراة بعد عرقلة زميله يورك .

 

 

The Grand final

بعد مرور 6 دقائق فقط من اللقاء عرقل مدافع مانشستر روني جونسون المهاجم المعروف يانكر مباشرة خارج منطقة الجزاء فانبرى لها ماريو باسلر مانحا الفريق البافارى التقدم . اليونايتد امتلك الكرة بقوة لكنه لم يصنع فرصة حقيقة على مرمى اوليفر كان وبالرغم من انطلاقات ديفيد بيكهام المجهدة فقد ظهر تأثير غياب الأساسيان بول سكولز و روى كين عن اللقاء للإيقاف دخل الفريق البافارى الشوط الثاني بقوة كبيرة حيث كاد أن يعزز يانكر التقدم بكرة تصدى لها الأسد شمايكل بعد مرور دقيقة واحدة .

واثبت باسلر انه الأفضل بين لاعبي البايرن حيث سدد كرة رهيبة من على بعد 30 ياردة ثم أرسل عرضية نموذجية إلى بابل الذي أضاعها بغرابة ووضع اليونايتد أفضل كرة له بالمباراة بعد مرور 70 دقيقة حينما أرسل غيغز كرة طولية لبلومكفيست الذي وضعها بقوة فوق العارضة وكرة أخرى من باسلر أجبرت السير على التغيير الأول باللقاء حينما اخرج بلومكفيست وانزل المهاجم تيدي شرينغهام ,وأعقبه اوتمار هيتسفيلد بتبديل بنزول مهمت شول الذي مرر كرة خطيرة مباشرة لستيفن ايفنبيرج فأضاعها وأبقى شمايكل على فرص اليونايتد بعد تصديه لكرة ايفينبيرج في الدقيقة 75 . و كاد شول أن ينهي كل شئ بعدما وضع كرة ساقطة من فوق شمايكل بطريقة استعراضية لكنها اصطدمت بظهر العارضة وعادت بيد شمايكل . اللقاء بدا يهرب تماما من اليونايتد فدفع السير بسولشاير مكان اندى كول بالدقيقة 81 . وظهر تأثير اللاعب سريعا حينما اجبر كان على الطيران من اجل إبعاد رأسيته في فرصة كانت الأخطر باللقاء لليونايتد وأضاع البايرن فرصة رهيبة أخرى من منطقة الست ياردات حينما اصطدمت كرة يانكر المزدوجة بالعارضة لتترك شمايكل يائس بهذا اللقاء .

 

 

الوقت بدل الضائع

مانشستر يونايتد تحصل على ركنية في الوقت البدل الضائع المقدر بثلاث دقائق . وفى المحاولات الأخيرة للتعديل صعد شمايكل إلى منطقة الجزاء محاولا التسجيل فحينها قال معلق الITV : " هل يمكن لليونايتد أن يسجل ؟ أنهم يفعلونها دائما " بيكهام رفع الكرة باتجاه رأس شمايكل لكنها مرت وادخلها يورك داخل الزحام وبعدما فشل تورست فينك في تشتيت الكرة ذهبت الكرة لغيغز على حافة منطقة الجزاء فسددها ضعيفة بيمناه لكنها ذهبت مستقيمة إلى البديل الخطير شرينغهام الذي سددها واسكنها بيمناه بالشباك .

والبعض ظن ان اليونايتد أراد الوقت الإضافي طوال المباراة و كذلك علق المعلق مرة أخرى " اسم على الكأس " وبعد مرور 30 ثانية فقط تحصل اليونايتد على ركنية أخرى وهذه المرة بقى شمايكل داخل منطقته , تصدى بيكهام للركنية التي جاءت على رأس شيرينغهام والذي سددها لتجد سولشاير بطريقها فيودعها بالمرمى محرزا هدف الفوز بالبطولة سولشاير احتفل بهدفه متزحلقا على ركبتيه مقلدا وساخرا من باسلر مثلما فعل بهدف الباير الوحيد في ذلك اللقاء .

وعلق المعلق مرة أخرى : من بيكهام إلى شرينغهام .. سولشاير جووووووووووووووول. لقد بلغ اليونايتد ارض الموعد اليونايتد بطل أوروبا للمرة الثانية . صامويل كوفور انهار بالبكاء الكبير بعد اللقاء . والتقطت الكاميرا صورة اللاعب لوثر ماتيوس الذي أخرجه المدرب بعد إحساسه بانتهاء اللقاء .. وبدا وجه ماتيوس متعجبا وغير مستوعب مثلما ما حدث أمام بورتو عام 1987 دوري أبطال أوروبا كانت الوحيدة التي فشل ماتيوس بحصدها .. وعاد المذيع يقول عندما جاءت الصورة على ماتيوس :

" ماذا يفكر الآن لوثر ماتيوس ؟ " ثم صمت و استرد " مع كامل الاحترام ، من يهتم ؟ " .

 

 

نهاية موسم الثلاثية

اليونايتد طاف بدرع الدوري والكأس ودوري الأبطال بشوارع مدينة مانشستر في حافلة مفتوحة في تجمع شهده 50 ألف شخص تقريبا ذلك الصيف شهد فوز ديفيد بيكهام بالمركز الثاني بجائزة أفضل لاعب بأوروبا وتكريم اليكس فيرغسون بوسام الفروسية من ملكة إنجلترا  وتباعا لهذا الموسم لعب اليونايتد في بطولة الانتركونتينتال أمام بالميراس البرازيلي وفاز اليونايتد بهدف للكابتن المتميز روى كين  وفى حركة غريبة انسحب اليونايتد من كاس انجلترا موسم 1999-2000 بعد ضغط المباريات من الاتحاد الانجليزي واليويفا وهو ما حرمهم من احتفاظهم باللقب , وشارك بأول بطولة كاس عالم للأندية ولكنه فشل بالوصول للأدوار النهائية من البطولة .

 

 

الألفية الجديدة

اليونايتد فاز بالدوري الانجليزي موسم 1999-2000 وبفارق 18 نقطة كاملة عن اقرب منافسيه الآرسنال تعرض الفريق للخسارة في 3 مباريات فقط خلال الموسم وتمكنوا من التسجيل في 36 مباراة من أصل 38 مباراة في نهاية عام 1999 وبعد رحيل شمايكل جلب اليونايتد الحارس مارك بوسنتيش بعد قضاءه 8 سنوات مع أستون فيلا ونضج بالشكل الكافي ليكون من أفضل الحراس الموجودين بالدوري الإنجليزي الممتاز . السير لم يغير شئ بالفريق سوى الحارس بالإضافة إلى الحارس الايطالي الآخر ماسيمو تابى والظهير الجنوب إفريقي فورتشن والمدافع الفرنسي مايكل سليفيستر وتخلى الفريق عن المدافع داني بوثام والظهير جوردي كرويف الذي كانت فرصته معدومة طوال الفترة التي قضاها مع الفريق فاز اليونايتد مرة أخرى بالدوري موسم 2000-2001 ليصبح رابع فريق يحقق هذا الانجاز ويصبح فيرغسون أول مدرب يحقق هذا الانجاز  أهم لاعبي الفريق حينذاك كان صاحب ال35 عاما تيدى شيرينغهام حيث حصد جائزة أفضل لاعب بالدوري الممتاز بالإضافة لجائزة أفضل لاعب من قبل رابطة الكتاب الانجليزية قبل أن يعود للسبيرز ويتم كسر رقمه فيما بعد من قبل رود فان نيستلروى .

الرقم القياسي للفريق تحطم بعدما تم التعاقد مع فيرون بمقابل مادي وصل إلى 28.1 مليون جنيه إسترليني كان موسم 2001-2002 هو أولى فترات العجاف حيث خرج الفريق بلا اى بطولات ودع اليونايتد دوري الأبطال أمام بايرن ليفركوزن من نصف النهائي بطريقة دراماتيكية حيث تعادل ذهابا بالاولد ترافورد 2-2 والطريف انه تقدم مرتين بهذا اللقاء ( مرة 1-0 والأخرى 2-1 ) تعادل بالاك في المرة الأولى واوليفير نيوفيل في المرة الثانية في لقاء العودة بألمانيا تقدم اليونايتد عن طريق روى كين قبل أن يعادل نيوفيل بالدقيقة 45 ويخرج مانشستر بمجموع اللقاءين وفي كاس إنجلترا خسر أمام ميدلزبره بالدور الرابع وحل ثالثا بالدوري الإنجليزي .

أما من جانب فان نيستلروى فانه فعل ما كان متوقعا منه بتسجيل 35 هدف بكل البطولات في ذلك الموسم خيبة الآمل الكبرى تمثلت في فيرون صاحب أعلى صفقة بتاريخ اليونايتد حينها حيث كان لاعب وسط يميل للدفاع وكان خط الدفاع هو الأسوأ عند اليونايتد بعد رحيل ياب ستام وقرر السير قرار غريب باستبداله مع تشلسي باللاعب المحنك

لوران بلان كابتن فرنسا في كاس العالم 1998 . وخلال هذا الموسم رحل اندى كول و روني والورك . وفي نهاية الموسم رحل الظهير الأيسر دينيس اروين والحارس رايموند فان در جوف والمدافعان روني جونسون ومايكل كليج و المهاجم دوايت يورك عام 2002 شهد إبرام اليونايتد أغلى صفقة في تاريخه حيث تم التعاقد مع المدافع ريو فرديناند مقابل29 مليون جنيه إسترليني

قادما من ليدز يونايتد , وأصبح فرديناند حتى الآن أغلى مدافع بالعالم وتعتبر هذه الصفقة إحدى انجح الصفقات في تاريخ الفريق في موسم 2002-2003 حصد اليونايتد درع الدوري مرة أخرى على حساب الآرسنال ليحصد اللقب الثامن للدورى في 11 عاما في لقب تاريخي واعتبر السير فيرغسون ذلك الإنجاز وتحقيقه 8 ألقاب في آخر 11 عاما هو أفضل إنجاز حققه منذ قدومه لليونايتد عام 1986 وحقق اليونايتد نتائج غريبة ضد نيوكاسل .. حيث هزمه بالسانت جامس بارك 6-2 وهزمه أيضا بالاولد ترافورد 5-3 .

وفى ذلك العام ودع اليونايتد دوري الأبطال على حساب الريال بدور الثمانية حيث خسر الذهاب بالبرنابيو بنتيجة 1-3 وعاد للاولد ترافورد وكان الفريق متأخرا 2-3 بهاتريك لرونالدو إلى أن نزل بيكهام البديل ( الذي أجلسه بغرابة السير ) وسجل هدفين , وهذا اللقاء كان عقد الكبريت التي أشعلت العلاقة بين بيكهام والسير وفي نهاية الموسم باع اليونايتد بيكهام للريال مقابل 25 جنيه إسترليني فيما اعتزل الفرنسي لوران بلان و رحل ديفيد ماي بانتقال حر بعدما انتهى عقده مع الفريق  في موسم 2003-2004 حقق اليونايتد الكأس الانجليزية للمرة ال11 في تاريخه أنهى الفريق الدوري بالمركز الثالث بعد أداء مهتز في آخر 4 أشهر ويرجع ذلك لإيقاف فرديناند لمدة 8 أشهر بسبب فشله في اختبار المنشطات .

وحقق الفريق نتائج سيئة بالنهاية حيث خسر من مانشستر سيتى وبلاكبيرن وبورتسموث وليفربول وتعادل مع تشلسي والارسنال وأنهى الدوري خلف الآرسنال بفارق 15 نقطة و4 نقاط عن تشلسي . الآرسنال لم يتعرض للهزيمة إطلاقا وهو رقم قياسي لم يحطم بعد وتم ضم كريستيانو رونالدو من لشبونه ثم انتداب ديفيد بيليون وجوزيه كليبرسون وديجمبا دجيمبا وجميعهم فشلوا مع الفريق وتعاقد الفريق مع تيم هاورد وسرعان ما أصبح الخيار الأول بعد إعارة بارتيز لمرسيليا قبل أن ينتقل انتقال دائم بعدما اثبت هاورد جدارته وفي منتصف الموسم تم التعاقد مع لويس ساها حيث سجل 7 أهداف فى 4 مباراة فى انطلاقته مع الفريق ودعم الفريق هجومه عن طريق استقطاب ألان سميث من ليدز بعدما هبط إلى الدرجة الثانية قبل ان يتعاقد مع الموهبة الشابة واين روني قبل بداية موسم 2004-2005 وبمجرد وصول سميث وروني رحل نيكى بات إلى نيوكاسل .

 

 

موسم 2004-2005 .. جليزر يتولى المهمة

أنهى اليونايتد الموسم بالمركز الثالث للمرة الثالثة في 4 سنوات , وتم إقصائهم من دوري أبطال أوروبا من الميلان بنفس النتيجة ذهابا وإيابا وهى هدف نظيف وخرج الفريق من كأس رابطة المحترفين بنصف النهائي أمام تشلسي حيث تعادلا سلبيا بالاولد ترافورد وفاز تشلسي بهدفين لهدف في مباراة الإعادة وهدف الفوز جاء متأخرا من قبل داميان داف  وفي كاس إنجلترا خسر الفريق النهائي أمام آرسنال بركلات ترجيح بعد انتهاء الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي .

 اليونايتد في ذلك الموسم ، بغرابة ، فشل في إحراز الكثير من الأهداف بالرغم من انضمام واين روني مقابل28 مليون جنيه إسترليني منضما إلى نيستلروى وألان سميث ولويس ساها وديفيد بيليون . اليونايتد أنهى الموسم بتسجيل 58 هدف فقط يصبح من اقل المعدلات بتاريخه في الدوري وكذلك فشلوا في حصد النقاط من الفرق الصغيرة 

وخصوصا خارج أرضها مثل كريستال بالاس ونوريتش وفولهام . وكذلك تعادلوا كثيرا سلبيا بطريقة ليست طبيعية في ظاهرة غريبة وفي ظل غياب الثنائي فان نيستلروى وساها ، تأثر الفريق كثيرا هجوميا خلال نصف الموسم .

وفى أواخر عام 2004 ، عقد رجل الأعمال الأمريكي مالكوم جليزر صفقة شراء نادى مانشستر يونايتد وتخليصه من الديون والصفقة دار حولها الجدل حيث قيل ان جليزر اقترض المال من اجل إتمام الصفقة ثم يعوضها عن طريق الأرباح جماهير الفريق عبرت عن غضبها وشنوا ثورات ضد جليزر. وشجعت رابطة مشجعي الفريق الجميع على شراء أسهم بالنادي من اجل إنقاذه إلا أن جليزر وضع كل شئ تحت الرقابة في 12 مايو 2005 وعبر المشجعون عن استيائهم في أول زيارة للجليزر داخل الملعب بالتجمهر خارج الملعب وتحت شعار الاعتراض ، ذهب المشجعون للميلينيوم في نهائي الكأس وللدفاع عنه وسط تهديدات بالشغب الجمهوري .

خلال اللقاء تناسى الجميع ذلك لصالح الفريق ولكن خسر الفريق اللقاء بركلات الترجيح وخيبت آمالهم بعدما انهوا بالمركز الثالث بالدوري وودعوا الكارلينج أمام تشيلسى و دوري الأبطال أمام الميلان   بعض المشجعون رفضوا تجديد تذاكرهم الموسمية والبعض الآخر أسس نادى جديد اسمه United of Manchester .

 مع نهاية الموسم ظهرت انتدابات رائعة حيث تم التعاقد مع الحارس الهولندى فان در سار والكورى بارك جي سونغ ، ورحيل الحارس روي كارول الذي رفض التجديد بالرغم من مشاركته كأساسي معظم المباريات .

 

 

F.C. United Of Manchester

تأسس هذا النادي من قبل جماهير المان يونايتد التي رفضت بيع النادي للسيد مالكوم جليزر خوفا على مستقبل ناديهم ورغبتهم في أن يكون النادي ملكا للجماهير خشية من تكرار ما حدث لنادي ليدز يونايتد اسم الشهرة للنادي : Red Rebels أي المتمردون الحمر

سنة التأسيس : 2005

الإستاد : Gigg Lane Stadium ويسع  11.840 متفرج

وهذا الملعب مملوك لنادي بارى bury fc وقد شاركه فيه نادى United Of Manchester منذ موسم 2005-2006 .

 

 

موسم 2005-2006 : الكارلينج يعوض خيبة أمل الدوري

بدأ الفريق هذا الموسم بداية سيئة بالرغم من التعاقدات مع فان در سار وبارك سونغ .. اللاعبين قالوا علنا انه لا يوجد عمق بالتشكيلة وبعد الهزيمة أمام ميدلزبره خرج روى كين كابتن الفريق حينذاك لينتقد اللاعبين في تصريحات على قناة النادي MUTV لدرجة أن ديفيد جيل (المدير التنفيذي للنادي) أمر بعدم بث هذه التصريحات وفى 6 نوفمبر وصل الفريق إلى أسوأ مراحله منذ بداية الألفية بإصابة 5 لاعبين دفعة واحدة ليصل عدد المصابين إلى 11 لاعب  رحلة اليونايتد بالكأس انتهت على يد ليفربول بالدور الخامس بهدف لبيتر كراوتش .

كابتن الفريق روى كين رحل عن الفريق بفسخ العقد بطريقة ودية في 18 نوفمبر 2005 لقد عانى من إصابة لشهور متعددة قبل أن يوقع مع سيلتيك عقد أسابيع قليلة فيما بعد واستمرت الأحزان فى عام شؤم حيث توفى أفضل لاعب في تاريخ مانشستر يونايتد ( مهاريا ) جورج بست في 25 نوفمبر مسيرة اليونايتد الأوروبية كانت مصيبة حيث احتل مؤخرة المجموعة بعد الخسارة في نهاية دور المجموعات وفشل لكاس الاتحاد الاوروبى وضمت مجموعته كل من فياريال الاسباني و ليل الفرنسي و بنفيكا البرتغالي . هذا الخروج كلفه 15 مليون جنيه استرليني الإصابات كذلك هبطت من معنويات اليونايتد . خسر الفريق جهود هاينز منذ بداية الموسم ,وبول سكولز الذي كان متوقعا عدم لعبه إطلاقا لنهاية الموسم عاد في آخر أسبوع بالدوري .

انتدابات منتصف الموسم شهدت وصول الصربي فيديتش والفرنسي ايفرا وقد ساهما في تحسين الأحوال في النصف الثاني من الموسم أما الطريق بالكارلينج فقد كان موفقا وتوجوه بالفوز باللقب على حساب ويغان برباعية نظيفة في 26 فبراير بملعب الميلينيوم وكان اللقب الثاني لليونايتد بهذه البطولة بعد لقب عام 1992 . انهى اليونايتد الدوري بالمركز الثاني برصيد 83 نقطة خلف تشلسي ب8 نقاط .

 

 

موسم 2006-2007 : اللقب السادس عشر

حقق اليونايتد في المرحلة الإستعدادية للموسم لقب دورة أمستردام الدولية .مايكل كاريك انضم من توتنهام مقابل 18.6 مليون جنيه إسترليني وكذلك الحارس توماس كوزرتشاك من وست بروميتش على سبيل الإعارة ألان سميث ، بول سكولز ، اولى جونار سولشاير وغابرييل هاينزه عادوا من إصابتهم طويلة الأمد ليبدأو الموسم مع الفريق اليونايتد طارد نجم المنتخب الانجليزي ونجم بايرن ميونخ الألماني أوين هارغريفز لكنه فشل في التعاقد معه اليونايتد عانى من مفاجأة مدوية بالخروج من كأس رابطة المحترفين على حساب فريق الدرجة الأولى ساوثيند يونايتد في 1 ديسمبر تم الإعلان عن التعاقد مع الأسطورة السويدية هنريك لارسون على سبيل الإعارة لمدة 4 أشهر .

انضم لارسون للفريق في 2 يناير 2007 ، واستمر حتى بداية الدوري السويدي في 12 مارس 2007 إصابة سولشاير وقلة خبرة جيوسيبى روسي وإعارته المستمرة أولا نيوكاسل ثم بارما وكذلك تراجع مستوى ألان سميث أجبرت السير على الدفع برونالدو كمهاجم ثاني خلف روني في ظل إصابة ساها ولذلك تم جلب لارسون كحل سريع بدأ لارسون أول لقاء له في الكأس ضد أستون فيلا وافتتح التسجيل وفاز الفريق بهذا اللقاء بفضل هدف سولشاير المتأخر بالدقيقة 90 .

و آخر هدف له كان في آخر مباراة له ضد ليل في إياب دور ال16 حيث ضمن للفريق التأهل لربع النهائي في دوري أبطال أوروبا , بدا اليونايتد جيدا بدور المجموعات. وفاز بجميع لقاءاته بالاولد ترافورد ( بنفيكا و سيلتيك و كوبنهاغن )  ولم تكن لقاءات الفريق خارج أرضه مثالية حيث لم يفز إلا على بنفيكا وخسر أمام كوبنهاغن بالدنمارك وأمام سيلتيك باسكتلندا في دور ال16 واجه الفريق ليل الفرنسي بملعب فيليكس في لقاء شهد توتر ومشاغبات كثيرة بعدما ألغى الحكم هدف لليل بحجة دفع فيديتش وسجل ريان غيغز ركلة حرة بطريقة سريعة وكان الحارس ما زال يوجه زملائه في حائط الصد واعترض المدرب واللاعبين وقدم الفريق الفرنسي الشكوى لليويفا لكن اليويفا أكدت صحة الهدف . وكاد ليل أن ينسحبوا من اللقاء لكنهم أكملوه .

وكانت هناك مخاوف أمنية بعدما ظنوا أن جماهير اليونايتد سيتم سحقهم إلا أن شرطة المدينة ظهرت بالوقت المناسب في لقاء العودة فاز اليونايتد بهدف لارسون بعد مجهود طيب من رونالدو . وأوقعت القرعة اليونايتد في مواجهة روما .

في لقاء الذهاب بالاوليمبكو ، عانى اليونايتد من غيابات أهم لاعبيه : غارى نيفيل ، فيديتش ، سيلفيستر ، سونغ ، ساها  فليتشر لم يكن جاهزا بنسبة 100% ولكنه سافر مع الفريق وكذلك الناشئ كريس ايغلز وكان واضحا تأثير الغيابات على الفريق هذا اللقاء كان سيئا حيث تم طرد سكولز بعد مرور 33 دقيقة وشهد اللقاء مشاغبات جماهيرية معروفة جدا تأهل الفريق لنصف نهائي دوري الأبطال بعد الفوز بنتيجة 7-1 على أرضه في واحدة من أفضل لقاءاته التي لعبها في تاريخه بالمسابقة كانت هذه المرة الأولى أن يخسر السير لقاء الذهاب في ربع النهائي ويتمكن الفريق من بلوغ نصف النهائي منذ عام 1999 ,وكانت هذا النتيجة هي الأعلى لليونايتد في دوري الأبطال بشكلها الجديد والأعلى منذ الفوز على الفريق الايرلندي واترفورد ب7-1 في الدور الأول من بطولة أوروبا عام 1968 . واصل مانشستر طريقه للدوري النصف النهائي لملاقاة فريق إيطالي آخر هو ميلان لقاء الذهاب شهد الكثير من الأهداف والإثارة والفنيات والمهارة وإحراز 5 أهداف هي محصلة المباراة ولكنها لم تخدم اليونايتد في الإياب .

في السان سيرو لم يظهر اليونايتد بالمستوى المتوقع وتعرض للخسارة بثلاثية نظيفة وفقد فرصة الوصول للمباراة النهائية في 22 ابريل 2007 يحصل رونالدو على جائزة أفضل لاعب بالدوري الانجليزي وأفضل لاعب شاب بالدورى الانجليزي ليصبح ثاني لاعب في تاريخ الكرة الإنجليزية يتمكن من إحراز اللقبين سويا بعد اندى غراى وانضم فان در سار وفيديتش وفرديناند ونيفيل وايفرا وسكولز وغيغز إليه في فريق العام . 8 لاعبين من فريق واحد هو رقم قياسي في 6 مايو ، يحرز الفريق لقب الدوري للمرة ال16 بعد تعادل الآرسنال مع تشلسي بملعب الإمارات وكان اليونايتد قد حصل على الدرع في آخر أسبوع وتحديدا في 13 مايو في آخر لقاء ضد وست هام حيث خسر بهدف نظيف لقب الدوري الإنجليزي الممتاز كان اللقب الأول في البطولة لأكثر من لاعب منهم فان در سار ، ايفرا ، هاينز ، رونالدو ، روني ، لويس ساها ، بارك ، ألان سميث ، فيديتش ، كاريك غيغز كسر حينها رقم ألان هانسن باللاعب الأكثر حصولا على الدوري الممتاز بعد فوزه بتاسع لقب له .

وخسر الفريق نهائي الكأس أمام تشلسي بالويمبلى في لقاء حسمه دروغبا بالدقيقة 116 بعد تمريرة من لامبارد و بالرغم من خسارة النهائي أمام تشيلسى والفشل في الوصول لاثينا إلا أن ذلك الموسم يعتبر احد انجح مواسم مانشستر يونايتد حيث ظلوا ينافسون على ثلاث جبهات إلى الرمق الأخير .. والجميع سيتذكر عودة سكولز من الإصابة بعينه ليلعب دور كبير في الفوز باللقب وتوقع السير حينها إن هذا الموسم هو بداية جيل ذهبي جديد بعدما كان الفريق في جيل ظلمة مع سيطرة من الآرسنال تشيلسى بالأعوام السابقة .

 

 

موسم 2007/2008

صيف 2007 بدأ بشكل رائع لمانشستر ومحبيه حيث أعلن النادي في 30 مايو عن التوقيع مع البرازيلي أندرسون من بورتو والبرتغالي لويس ناني من سبورتنغ لشبونه . في اليوم التالي أعلن مانشستر عن وصولهم إلى اتفاق للتعاقد مع أوين هارغريفز وقبل بداية الموسم مباشرة أعلن مانشستر عن التوقيع مع مهاجمِ الأرجنتين كارلوس تيفيز إنتدابات أندرسون وناني وهارغريفز وتيفيز في سوقِ الانتقالات تزامنت مع مغادرة ألان سميث إلى نيوكاسل، كيران ريتشاردسون إلى سندرلاند ،جيوسيبي روسي إلى فياريال، وغابريل هاينزه إلى ريال مدريد . مجموعة كبيرة من اللاعبين الصغار عادوا من إعارتهم من الموسم السابقِ و من ضمن هؤلاء اللاعبين هؤلاء اللاعبين بن فوستر، جيرارد بيكيه ، فيل باردسلي ، جوني إيفانز ، داني سيمبسون و لي مارتن قبل انطلاق الموسم ربح اليونايتد الدرع الخيرية بالتغلب على تشلسي 3-0 بركلات الترجيح بعد التعادل 1-1  قرعة دوري الأبطال في دور المجموعات أوقعته مع أندية روما، سبورتنغ لشبونة و دينامو كييف في 26 سبتمبر2007 ، اليونايتد خرج من الدور الثالث في مسابقة رابطة المحترفين بعد الهزيمة من كوفينتري سيتي مشوار الفريق في كأس إنجلترا انتهى في الدور الربع نهائي بعد الخسارة من بورتسموث الذي توج باللقب فيما بعد .

في 23 ابريل واجه اليونايتد فريق برشلونة في الكامب نو في ذهاب قبل نهائي وتعادل الفريقان بدون أهداف وبعد أقل من إسبوع تواجه الفريقان من جديد على الأولد ترافورد وحقق اليونايتد الفوز بهدف نظيف أحرزه سكولز وتمكنوا من الوصول للمباراة النهائية والتي كان طرفها الآخر هو تشلسي اللندني في 11 مايو 2008، اليوم النهائي من الدوري الممتاز ، اليونايتد لَعب لقاءه الأخير ضد ويغان وكان يحتاج للفوز كي يضمن الاحتفاظ باللقب بدأ الفريق يومه متساويا مع تشلسي في النقاط . تشلسي تعادل 1-1 مع بولتون بينما فاز مانشستر على ويغان 2-0 ليحتفظ بلقب الدوري غيغز وصل إلى مباراته رقم 758 في قميص مانشستر يونايتد عندما دخل كبديل ، ليعادل رقم بوبي تشارلتون ويفوز بلقب الدوري رقم 10 له .

سجل غيغز أيضاً رقم قياسي إنجليزي جديد لأكثر لاعب يحمل عدد من ألقاب الدوري في 21 مايو تقابل مانشستر يونايتد مع نظيره تشلسي في أول نهائي لدوري أبطال أوروبا يجمع فريقين من إنجلترا ,اليونايتد هزم تشلسي في المباراة التي أقيمت في موسكو بركلات الترجيح 6-5 بعد التعادل الإيجابي 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي رايان غيغز، يسجل ظهوره رقم 759 مع اليونايتد ويحطم رقم بوبي تشارلتون .

 

 

موسم 2008/2009

في 10 أغسطس تغلب اليونايتد على بورتسموث في مباراة الدرع الخيرية بركلات الترجيح بنتيجة 3/1 بعد التعادل السلبي طوال زمن المباراة بدا اليونايتد بطولة الدوري الإنجليزي بداية متوسطه , حيث تعادل مع نيوكاسل وفاز على بورتسموث وخسر من ليفربول وتعادل مع تشلسي وشهدت الأسابيع اللاحقة صراعا متعاقبا وصعود اليونايتد نحو قمة الجدول حيث زاد التطور الهجومي بشراكه روني والقادم الجديد برباتوف  في ديسمبر 2008 شارك الفريق بمنافسات كاس العالم للأندية في اليابان , وتوج بطلا للبطولة ليصبح أول فريق انجليزي يتوج بالمسابقة بعد العودة إلى إنجلترا واصل اليونايتد نتائجه الإيجابية وأبرزها سحق تشيلسى بثلاثة أهداف نظيفة بالإضافة إلى تجاوز ديربي كاونتى بمجموع المباراتان 3-4 والتأهل إلى الدور النهائي من مسابقة الرابطة الإنجليزية .

في فبراير 2009 واصل مانشستر يونايتد سلسله الانتصارات وتحطيم الأرقام الأوربية والانجليزية لأكثر وقت لعب دون تلقى مرماه لهدف وكانت هذه السلسلة قد توقفت عند تسجيل روكى سانتا كروز لهدف بلاكبيرن روفرز في مرمى اليونايتد في 21 فبراير بالاولدترافورد في 1 مارس بنهائي كاس الرابطة الانجليزية فاز على توتنهام بنتيجة 4-1 بركلات الترجيح بعد انتهاء المباراة بالتعادل السلبي بعد الفوز بنتيجة 1-2 على نيوكاسل أنهى رقم أدوين فان دير سار لكسر الرقم العالمي بعد كسر الرقم الاوروبى فعليا .

وصل الفريق إلى نهائي كاس إنجلترا بعد إقصاء فولهام 4-0 . في 14 مارس ثم تعرض للهزيمة على ارض اليونايتد من ليفربول بنتيجة 1-4 ,ليكون اكبر انتصار لليفربول على الاولد ترافورد منذ أكثر من سبعين عاما . وانهزم مجددا بعد ذلك بأسبوع واحد أمام فولهام 0-2 في 19 ابريل خرج اليونايتد من نصف نهائي كاس إنجلترا بعد هزيمته أمام ايفرتون 2-4 بركلات الترجيح بعد انتهاء المباراة بالتعادل السلبي في 16 مايو توج الفريق بلقبه رقم 18 في بطولات الدوري الإنجليزي وعادل بذلك الرقم القياسي المسجل باسم نادي ليفربول ,ثم ذهب اليونايتد إلى روما لملاقاة برشلونة في نهائي دوري أبطال أوروبا ولكن للأسف بالرغم من البداية الجيدة إلا انه لم يوفق وخسر فرصة تحقيق لقب تاريخي بأن يكون أول فريق يفوز بدوري الأبطال مرتين متتاليتين .

 

 

بطولات الفريق

الدوري الإنجليزي - Premier League

( 18 بطولة ) :

1908

1911

1952

1956

1957

1965

1967

1993

1994

1996

1997

1999

2000

2001

2003

2007

2008

2009

 

كأس إنجلترا -  F.A Cup 

( 11 بطولة ) :

1908

1948

1963

1977

1983

1985

1990

1994

1996

1999

2004

 

كأس رابطة المحترفين - League Cup 

( 4 بطولات ) :

1992

2006

2009

2010

الدرع الخيرية - Community Shields 

( 17 بطولة ) :

1908

1911

1952

1956

1957

1965

1967

1977

1983

1990

1993

1994

1996

1997

2003

2008

دوري أبطال أوروبا  - Uefa Champions League

( 3 بطولات ) :

1968

1999

2008

كأس الكؤوس الأوروبية -  Uefa Cup Winners Cup ( بطولة واحدة ) :

1991

كأس السوبر الأوروبي  - Uefa Super Cup ( بطولة واحدة ) :

1991

كأس العالم للأندية ( كأس الإنتركونتيننتال سابقا )

World Club Champions ( مرتان ) :

1999

2008

 

 

ديربي مانشستر

ديربي مانشستر هو الاسم الذي يطلق على المباريات التي تجمع فريقا مانشستر سيتي و مانشستر يونايتد مشجعي اليونايتد يَذكرون دائما مشجعي السيتي بأن فريقهم لم يربح أي بطولات مهمة منذ سنوات طويلة ،بينما مشجعي السيتي يدعون أن اليونايتد ليس من مدينة مانشستر. حيث يقع أولد ترافورد ملعب يونايتد خارج حدودِ المدينةَ في ترافورد برو , بالرغم من أن مانشستر يونايتد لعب في ملعب نيوتن هيث والذي كان داخل المدينة ولَعب هناك لعدة سنوات .

اللقاء الأول بين الفريقين كان في 12 نوفمبر 1881 عندما استضاف فريق غورتون ويست ( الاسم القديم للمان سيتي ) فريق نيوتن هيث انتهت المباراة بنتيجة 3-0 لمصلحة الهيثز ووُصِفتْ من قبل المراسل آشتون بأنها "مباراة لطيفة " , مباراة الدوري الأولى كانت في موسم 1894-1895 ، مانشستر سيتي هزم نيوتن هيث 5-2 في هيد رود , والتقى الفريقان قبل ذلك في موسم 1891-1892 في 10 أكتوبر 1891 وفاز حينها نيوتن هيث 3 -1 أمام حشد بلغ عدد 4,000 ,اللقاء الأول بين الناديان في دوري الدرجة الأولى كان في ديسمبر 1906, حينما فاز السيتي 3-0 وحققت تلك المباراة أرباح من بيع التذاكر وصلت إلى 1,000 جنيه إسترليني وهو رقم كبير جداً في ذلك الوقت .

قبل الحرب العالمية الثانيةِ، العديد من المشجعين في مانشستر شاهدوا وتابعوا وشجعوا كلا الفريقين ,بعد انتهاء الحرب أصبح التنافس أقوى وتطور بشكل كبير وتشجيع الفريقين في نفس الوقت لم يعد شائعا ,الفوز الأكبر للسيتي كان بنتيجة 6 -1 في يوم 23 يناير 1926 . ربح كلا الفريقان بنتيجة 5 -0 (السيتي في 1955 واليونايتد في 1994) ,الحضور الأكبر لديربي مانشستر كان 78 ألف متفرج وحدث في 20 سبتمبر 1947 , في الوقت الذي كان فيه الفريقان يلعبان ماين رود ،حيث كان يتم إصلاح أولد ترافورد من الأضرار التي أصابته في الحرب العالمية الثانية .

 

 

المنافسة والصراع مع ليفربول

مباريات مانشستر يونايتد وليفربول تعتبر واحدة من أصعب الديربيات حول العالم وتسمى بعض الأحيان بديربى الشمال الغربي كلا الفريقين ينتميان للشمال الغربي لانجلترا وهما يعتبران أفضل فريقان انجليزيان بالتاريخ حيث يتقاسمان سويا 75 بطولة رسمية كبرى مبارياتهم سويا دائما ما تقام بمنتصف اليوم وفقا لطلب الإعلام والأمن وذلك حتى لا يتمكن الجماهير من شرب الكحوليات رايان غيغز يرى أن لقاء مانشستر يونايتد وليفربول هو أعظم مواجهة انجليزية حدثت وتحدث بالتاريخ وتعود المنافسة بينهم إلى شئ تولد بين المدينتين منذ القدم , خلال ذلك الوقت كان المدينتان تتنافسان على زعامة الشمال الغربي حيث كانت مانشستر معروفة ببراعة التصنيع و ليفربول بأهمية ميناؤه لانجلترا . ومنذ أن تم إنشاء قناة مانشستر للسفن تمكنت السفن من الاستغناء عن ميناء ليفربول والتوجه مباشرة بالمنتجات إلى مدينة مانشستر , وكلا علامة مانشستر يونايتد وكذلك سيتى كان تمثل سفينة ترمز للقناة . ومنذ ذلك الوقت وحتى وقتنا الحالي تعيش المدينتان في خصام . ولكن تحسنت الأمور قليلا بالسنوات الأخيرة .

مؤخرا ، فازت مانشستر ببطولة العاب الكومنويلث و هي بمثابة اولمبياد بريطانيا. أما ليفربول فتحصلت مؤخرا على لقب عاصمة الثقافة الصراع الدائم بينهم على لقب زعيم الكرة الانجليزية حيث يمتلك ليفربول 58 لقب في كل البطولات بينما يمتلك اليونايتد 55 لقبا تزعم ليفربول في السبعينات والثمانينات وحصد لقب الدوري 11 مرة خلال 20 عام وكذلك كاس أوروبا وحققه 4 مرات وحصدوا خلال تلك الفترة أيضا لقب الدوري 3 مرات متتالية وتمكنوا من تحقيق الثنائية والجمع بين الدورى ودوري الأبطال اليونايتد تزعم خلال فترة التسعينات والألفية الجديدة وحصد 11 لقب للدورى ، وتمكن من تحقيق الثنائية المحلية مرتان ( دوري وكاس ) ، بالإضافة للثلاثية التاريخية عام 1999 ( دوري ، كاس ، دوري أبطال ) وكذلك ثنائية أوروبية ( دوري ودوري أبطال ) .

كلا الفريقين يعتبران الأكثر نجاحا في البطولات الأوروبية من بين الفرق الانجليزية , ليفربول حقق البطولة 5 مرات واليونايتد 3 مرات خارج الملعب .. يعتبر الناديان احد أكثر أندية العالم تحصيلا للأموال كما أنهما احد اكبر الأندية الجماهيرية في انجلترا والعالم والجدول التالي يوضح بطولات مانشستر يونايتد وليفربول حتى نهاية موسم 2008-2009 :

 الفريق

الدوري
الإنجليزي

كأس
إنجلترا

رابطة
المحترفين

الدرع
الخيرية

دوري
ابطال
أوروبا

كاس
الاتحاد
الأوروبي

كاس
الكؤوس
الأوروبية

السوبر
الأوروبي

كاس
العالم
للأندية

المجموع

مانشستر يونايتد 

18

11

3

17

3

0

1

1

2

56

 ليفربول

18

7

7

15

5

3

0

3

1

58

 المجموع

35

18

10

32

8

3

1

4

3

113

 

 

أكثر اللاعبين مشاركة :

اسم اللاعب

المشاركة مع الفريق

ريان غيغز *

814

بوبى شارلتون

758

بيل فولكس

688

بول سكولز *

612

غارى نيفيل *

577

اليكس ستيبنى

539

تونى دان

535

دينيس اروين

529

جو سبنيس

510

ارثر البيستون

458

* =  لا يزال يشارك مع الفريق .

 

 

أكثر اللاعبين تسجيلا للأهداف :

اسم اللاعب

عدد الأهداف

بوبى شارلتون

249

دينيس لو

237

جاك رولى 

211

دينيس فيوليت

179

جورج بست

179

جو سبينس

168

مارك هيوز

163

رود فان نيستلروى

150

ستان بيرسون

150

ريان غيغز *

150

* =  لا يزال يشارك مع الفريق .

 

المصدر : موقع كورة عربية : http://www.kooora.com